اليونان وقبرص ستلعبان دورًا في ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

القاهرة - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - نقلت صحيفة "الحياة" اللندنية اليوم الأربعاء، عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن الجانبين القبرصي واليوناني سيلعبان دورًا مع إسرائيل في التوسط لتصحيح الحدود البحرية مع لبنان.

وأرجعت المصادر هذا إلى أن الدول الثلاث (اليونان وقبرص وإسرائيل) ترتبط باتفاقية على مد أنبوب مستقبلًا من إسرائيل إلى قبرص، فاليونان فأوروبا، لنقل الغاز المنتج من الحقول الإسرائيلية والقبرصية على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط.

وأوضحت أن "الدولتين الأوروبيتين معنيتان بمعالجة النزاع اللبناني الإسرائيلي، نظرًا إلى تأثير ذلك على مستقبل سوق الطاقة في المنطقة".

ويرصد متابعون للمسألة عقد اجتماع ثلاثي لبناني قبرصي يوناني مطلع الشهر المقبل لمعرفة ما إذا كانت هناك اتصالات قبرصية إسرائيلية جرت بالفعل حول الموضوع.

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أكد أمس، لقائد قوات اليونيفيل في الجنوب اللبناني الجنرال ستيفانو ديل كول، استعداد بلاده لتثبيت الحدود البحرية اللبنانية والمنطقة الاقتصادية بإشراف الأمم المتحدة.

ويدور خلاف، وفق قول العارفين بموقف بري، على نقطتين على الحدود البرية هما B1 التي تقع عند شاطئ الناقورة، وB2 التي تليها شرقا، من النقاط الـ13 التي عملت قوات الأمم المتحدة على تصحيحها في المرحلة الأخيرة، حيث يعتبر لبنان أن إسرائيل قضمت فيهما مساحة من الأراضي اللبنانية، ما يؤثر على رسم الخط الذي ينطلق من اليابسة نحو البحر، في احتساب الحدود البحرية.