88,83 % من المقترعين أيدوا التعديلات الدستورية لتمديد حكم الرئيس المصري

القاهرة- "القدس" دوت كوم- أيد 88,83 في المئة من المقترعين خلال استفتاء في مصر التعديلات الدستورية المثيرة للجدل لتمديد حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي وتعزز صلاحياته وسلطات الجيش ، كما أعلنت هيئة الانتخابات الوطنية الثلاثاء.

وقال رئيس هذه الهيئة لاشين إبراهيم في مؤتمر صحافي في القاهرة إن 11,17 من الناخبين صوتوا ضد هذا الإصلاح وأن نسبة المشاركة بلغت 44,33 في المئة.

وتتيح التعديلات للرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي البقاء في السلطة حتى عام 2030، حيث تتضمن التعديلات مادة انتقالية تنص على أن "تنتهي مدة رئيس الجمهورية الحالي بانقضاء ست سنوات من تاريخ إعلان انتخابه رئيسا للجمهورية في عام 2018، ويجوز إعادة انتخابه لمرة تالية".

كما تمنح التعديلات المزيد من الصلاحيات للرئيس في تعيين رؤساء الهيئات القضائية.

وبخلاف المادة الانتقالية، تمدد التعديلات ولاية الرئيس من أربع سنوات لست سنوات، ولمدتين رئاسيتين متتاليتين فقط.

وتتضمن التعديلات تعيين نائب أو أكثر للرئيس.

وشملت التعديلات أيضا إعادة الغرفة البرلمانية الثانية تحت مسمى " مجلس الشيوخ " بعدما كان قد تم إلغاء هذه الغرفة الثانية للبرلمان في الدستور الحالي، كما تضمنت التعديلات رفع حصة المرأة في مجلس النواب إلى نسبة 25%.