السلطة الفلسطينية تبحث عن مستشفيات في دول عربية بديلا عن إسرائيل

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الاثنين أن حكومته أرسلت وفدا إلى الاردن ومصر لدراسة البدء بالتحويلات الطبية إلى دول عربية، عقب قرار السلطة الشهر الماضي الاستغناء عن المستشفيات الاسرائيلية ووقف التحويلات الطبية لها.

وقال اشتيه في بداية جلسة الحكومة اليوم الاثنين في رام الله "أرسلنا وفدا الى الأردن ومصر لدراسة البدء بالتحويلات الطبية الى الدول العربية والاستغناء عن التحويلات الطبية الى اسرائيل".

وكانت وزارة الصحة أعلنت في 26 اذار /مارس الماضي وقف التحويلات الطبية الى المستشفيات الإسرائيلية ردا على اقتطاع اسرائيل مبالغ من الضريبة التي تجبيها شهريا لصالح السلطة، وفق المتحدث باسم الوزارة.

وتبلغ فاتورة التحويلات الطبية الشهرية من مستشفيات السلطة الفلسطينية الى المستشفيات الإسرائيلية قرابة 10 ملايين دولار.

ويبلغ عدد المستشفيات الفلسطينية حوالي 45 بين قطاع عام وخاص.

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة أسامة النجار قال لوكالة فرانس برس، إن "القرار سياسي بامتياز، رداً على ما قامت به إسرائيل من اقتطاعات من أموالنا التي تجبيها لصالحنا".

واقتطعت إسرائيل في شباط/فبراير أكثر من 100 مليون دولار من الأموال الضريبية التي تجبيها لصالح السلطة ما ادى الى مشاكل لديها في تسديد رواتب موظفيها.