تركيا تعارض إنهاء الاعفاءات الاميركية لشراء النفط الايراني

اسطنبول- "القدس" دوت كوم- أعلنت تركيا الاثنين أنها لن تحترم العقوبات المفروضة على واردات النفط من إيران بعدما قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب البدء بإنهاء الإعفاءات لمشتري النفط من الجمهورية الإسلامية.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" الحكومية عن وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو قوله، إن بلاده "لا تقبل العقوبات الأحادية الجانب ولا الإملاءات المتعلقة بطبيعة العلاقات التي نقيمها مع جيراننا".

وحذر تشاوش اوغلو من أن خطوة الولايات المتحدة بإنهاء الإعفاءات "لن تخدم السلام والاستقرار الإقليميين".

وقرر ترامب إنهاء الإعفاءات التي سمح بموجبها لثماني دول بشراء النفط الإيراني، بهدف تحقيق "صادرات صفر" من الخام في هذا البلد.

واعتبارا من مطلع أيار/مايو، ستواجه هذه الدول، الصين والهند وكوريا الجنوبية وتركيا واليابان وتايوان وإيطاليا واليونان، عقوبات أميركية إذا استمرت في شراء النفط الإيراني.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، أعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية شديدة على طهران وعلى كل الدول التي لا تلتزمها بعد انسحابها من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني والذي وقع في 2015.

ويشدد وزير الخارجية مايك بومبيو على أن الولايات المتحدة ستعاقب الدول التي تشتري النفط الإيراني بعد الثاني من ايار/مايو دون أن يوضح نطاق العقوبات.

وقال بومبيو للصحافيين "أوضحنا أنه إذا لم تلتزم بهذا فستكون هناك عقوبات. نعتزم فرض العقوبات".

ومن الدول التي ستتأثر بالقرار الاميركي اكثر من غيرها الصين وتركيا.

أما البلدان الأخرى، اليونان وإيطاليا واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان، فقد خفضت بالفعل مشترياتها من إيران بشكل كبير.