مخاوف من تداعيات انتهاء إعفاء كوريا من العقوبات الأمريكية على النفط الإيراني

سول - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- قال أربعة من المتعاملين في سوق المكثفات النفطية في كوريا الجنوبية إن شركات النفط الكورية الجنوبية ستتضرر من أي قرار للإدارة الأمريكية بإلغاء استثناء كوريا الجنوبية من العقوبات الأمريكية على إيران حتى إذا حصلت الإدارة الأمريكية على تعهدات من السعودية والإمارات العربية بتعويض أي نقص في إمدادات النفط في السوق.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن السعودية والإمارات تصدران كميات محدودة من المكثفات النفطية أو الخام الخفيف للغاية والذي تستخدمه الشركات الكورية الجنوبية في إنتاج البتروكيماويات ومكونات اللدائن.

وبحسب الوكالة فإن السعودية طرحت في الماضي كميات محدودة من المكثفات، في حين أن مبيعات الإمارات العربية المتحدة من المكثفات مازالت غير منتظمة.

يأتي ذلك في حين تسعى شركات البتروكيماويات الكورية الجنوبية إلى إيجاد مصادر بديلة للمكثفات في سوق التعاقدات الفورية في ظل الغموض الذي يحيط بالإمدادات الإيرانية قبل انتهاء فترة إعفاء كوريا الجنوبية من الالتزام بالعقوبات الأمريكية على إيران أوائل الشهر المقبل.

في الوقت نفسه تعمل الشركات الكورية الجنوبية حاليا على أساس افتراض تمديد الإعفاء مع تقليص الكميات المسموح باستيرادها من النفط الإيراني بدلا من الوقف الكامل للاستيراد.

ويمكن للشركات الكورية الحصول على احتياجاتها البديلة من قطر وأستراليا وروسيا والولايات المتحدة رغم دخولها في منافسة قوية مع الشركات الصينية التي تشتري هذه المنتجات، مما سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار.