كحلون يرفض الخارجية واشتراطات يمينية بمنع الانسحاب من الضفة

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - ذكرت قناة 13 العبرية، الليلة الماضية، أن بنيامين نتنياهو المكلّف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، مرر عبر جهات إلى موشيه كحلون زعيم حزب كلنا، رسالة يبلغه من خلالها أنه سيعمل على تعيينه وزيرًا للخارجية، إلا أن الأخير رفض.

وبحسب القناة، فإن كحلون يريد التمسّك بحقيبة المالية التي تولاها في الائتلاف الحكومي الأخير، ويتوقع أن ينجح بالبقاء وزيرًا للمالية.

وسيلتقي وفد الليكود لمفاوضات تشكيل الائتلاف الحكومي بقيادة ياريف ليفين مع ممثلي حزب كلنا يوم الخميس المقبل من أجل إجراء أول مفاوضات بينهم بشأن تشكيل الائتلاف الجديد.

فيما ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت صباح اليوم الاثنين، أن اتحاد الأحزاب اليمينية سيشترط في المفاوضات مع الليكود منع الانسحاب من الضفة الغربية أو الاعتراف بإقامة دولة فلسطينية.

كما سيطلب الاتحاد تفعيل قانون الحصانة الذي أقر عام 2005 لأعضاء الكنيست والعمل على تعديله، بما يضمن عدم محاكمتهم، والحصول على حصانة كاملة يصعب من خلالها مقاضاة أي عضو.

ويشترط اتحاد الأحزاب اليمينية أن تكون وزارات القضاء والتعليم من نصيب أعضائه.

وعقد أمس الأحد، أول اجتماع للمفاوضات الائتلافية بين حزب الليكود وحزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيغدور ليبرمان، والذي اشترط أن يتسلم حزبه وزارتي الجيش والهجرة والاستيعاب، إلى جانب مطالبه الحزبية الداخلية المتعلقة بالدين والتجنيد للحريديم وغيره.

وقالت مصادر من الحزبين إن المفاوضات لن تكون سهلة وستكون معقدة وطويلة.

ورفضت الأحزاب المتدينة متمثلةً في شاس ويهدوت هتوراة إجراء أي مفاوضات قبل انتهاء عطلة عيد الفصح اليهودي.