طائرة تجسس أمريكية تحلق فوق عاصمة كوريا الشمالية بعد اختبار لأسلحة جديدة

سول- "القدس" دوت كوم- قالت مصادر اليوم الأحد، إن طائرة استطلاع أمريكية حلقت فوق المناطق المحيطة بسول الأسبوع الماضي، في مهمة تبدو أنها لجمع معلومات استخباراتية، في أعقاب اختبار كوريا الشمالية لسلاح "تكتيكي موجه تم تطويره حديثًا"، طبقا لما ذكرته وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء اليوم.

وقالت المصادر إن الطائرة، التي يُعتقد أنها من طراز "جوينت آر135 دبليو ريفت"، حلقت فوق مدن تشون تشيون وسونج نام وإنتشون يومي الخميس والجمعة بعد أن أجرت كوريا الشمالية تجربة على ما زعم أنه "سلاح جديد ".

وقالت المصادر إنه من غير المعتاد أن تحلق الطائرة فوق المناطق المحيطة بسول، رغم أنها كانت تفعل ذلك من وقت لآخر في عام 2017، عندما أطلقت كوريا الشمالية سلسلة من الصواريخ الباليستية. ومنذ أن بدأت عملية السلام في العام الماضي، كانت الطائرة تحلق عادة فوق البحر الأصفر.

وقال مصدر، إنه على حسب علمه، لم يسبق لطائرة الاستطلاع، التحليق فوق العاصمة، باستثناء ما حدث مؤخرا.

وخلال عملية التحليق الأسبوع الماضي، بقيت الطائرة جنوب منطقة حظر الطيران التي أنشأتها الكوريتان على طول حدودهما المدججة بالسلاح بموج اتفاق الحد من التوتر العسكري الذي تم التوصل إليه في العام الماضي حسبما قال مسؤولون.