انتهاء أول جولة مفاوضات بين نتنياهو وليبرمان في ظروف معقدة

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- انتهت اليوم الأحد، أول جولة مفاوضات بين حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو، وإسرائيل بيتنا بزعامة أفيغدور ليبرمان، لتشكيل الحكومة الجديدة في إسرائيل.

وجرت المفاوضات وفق التسريبات الإعلامية العبرية في ظروف مقعدة خاصةً مع محاولات ليبرمان فرض شروطه مقابل الموافقة على المشاركة في الحكومة الجديدة.

وقال عوديد فورير من فريق التفاوض عن حزب ليبرمان عقب انتهاء الاجتماع، أن المفاوضات لن تكون بسيطة، وأنها معقدة وطويلة جدا.

وأشار إلى أن حزبه قدم مطالبه القائمة على مبادئه والتي تخص الأمن والدين والدولة والهجرة والاستيعاب.

فيما قالت مصادر مقربة من الحزب لإذاعة الجيش إن ليبرمان طلب حقيبة الجيش، والاستيعاب والهجرة، وأكد على موقفه بشأن تجنيد المتدينين.

وقال دافيد بيتان من الليكود، إن التقديرات تشير إلى أن ليبرمان سيكون وزيرا للجيش، في حين يستبعد أن يتم تسليمه وزارة الاستيعاب والهجرة. لافتا إلى أن وزارة القضاء ستكون بيد الليكود وقد يتولاها ياريف ليفين رغم المعارضة الشديدة من جهات عدة.

وفي السياق، طالب حزب شاس ويهدوت هتوراة تأجيل المشاورات بحضورهما لحين الانتهاء من "عيد الفصح"، بعد ستة أيام.