ائتلاف حماية المستهلك يواصل فعاليات مبادرة «منا والنا»

رام الله - "القدس" دوت كوم - واصل ائتلاف جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني فعاليات مبادرته "منا والنا" لدعم وتشجيع المنتجات الفلسطينية المطابقة للمواصفات، حيث شملت الفعاليات لقاءات توعوية في المدارس حول حقوق المستهلك وآليات تقديم الشكوى وواجبات المستهلك وسبل دعم وتشجيع المنتجات الفلسطينية.

وأشار صلاح هنية المنسق العام لائتلاف جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني رئيس الجمعية في محافظة رام الله والبيرة، إلى أن فعاليات المبادرة شملت لغاية الان مدارس في محافظات رام الله والبيرة، طولكرم، قلقيلية، وتتواصل لتشمل محافظات بيت لحم وطوباس، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم من خلال مديرياتها في المحافظات.

وأضاف هنية إن مديري المدارس والهيئات التدريسية والطلبة أبدوا تفاعلا مثمرا واثاروا نقاشا موضوعيا مع ممثلي جمعية حماية المستهلك وممثلي الشركات الفلسطينية حول الجودة، ومصادر المواد الخام، واستخدام معايير التصنيع الجيد، وانعكاسات دعم المنتجات الفلسطينية على المجتمع الفلسطيني، ومتابعة مديري المدارس والمعلمين والمعلمات الذين كانوا شركاء فاعلين في هذه المبادرة.

وقال إن تعاون مديريات التربية والتعليم في المحافظات والإدارة العامة للصحة المدرسية في وزارة التربية والتعليم العالي كان له اثر فاعل لانجاح تلك الفعاليات في المدارس.

وشكر باسم جمعيات حماية المستهلك شركة المشروبات الوطنية على رعايتها لهذه المبادرة من حيث المطبوعات وإصدار المقاطع المتلفزة وتقديم منتجاتهم الى جانب شركة طيف لمنتجات الالبان، وشركة سنيورة للمنتجات الغذائية، ومصنع بوظة الأرز.

وقال إسماعيل ازحيمان رئيس دائرة المبيعات والتسويق في شركة سنيورة للصناعات الغذائية إن الشركة قامت برعاية اطلاق مبادرة "منا والنا" لدعم المنتجات الفلسطينية من منطلق قناعتها الراسخة بتوسيع الحصة السوقية للمنتج الفلسطيني، وحرصنا على المستهلك من خلال تقديم سلة متنوعة من المنتجات عالية الجودة والتي تلبي رغبات وحاجات المستهلك الفلسطيني، حيث ان منتجات شركة سنيورة هي الخيار الأول للمستهلك الفلسطيني والعربي من حيث الجودة والتنوع لان الشركة من خلال مصانعها الثلاثة في فلسطين والأردن والامارات العربية المتحدة تصل لأكثر من ١٤ دولة عربية.

وأكد عماد الهندي مدير عام شركة المشروبات الوطنية، أن الشركة التزمت منذ عدة سنوات بدعم الحملات والمبادرات التوعوية بالشراكة مع جمعية حماية المستهلك الفلسطيني والتي تفخر المشروبات الوطنية بمواصلة هذه الشراكة من أجل تعريف المستهلك بحقوقه وبجودة المنتجات الوطنية وبالخيارات المتنوعة التي توفرها القطاعات الصناعية والغذائية في فلسطين. لافتاً إلى ضرورة تكثيف الجهود نحو دعم مثل هذه المبادرات التي ستدفع باتجاه تعزيز الصناعات المحلية، وخلق المزيد من الفرص للأيدي العاملة والكفاءات الفلسطينية.

وعلّق الهندي حول مبادرة "منا وإلنا" قائلاً: "إن ما يميز مبادرة "منا وإلنا" هو استهداف شريحة طلبة المدارس، حيث من الضروري توعية الطلبة حول حقوق المستهلك، إضافة إلى تشجيعهم على استهلاك المنتج الفلسطيني والذي أثبت تميزه من حيث الجودة ومطابقته لمعايير الجودة الفلسطينية والعالمية، بالإضافة إلى قدرته على منافسة المنتجات الأخرى، مما يساهم في تعزيز ثقة المستهلك بالمنتج الوطني، وبالتالي تعزيز حرصه على أن يكون للمنتج الفلسطيني حصة الأسد في سلة المستهلك الفلسطيني".

وأوضح الهندي أن المشروبات الوطنية حرصت على توفير الخيارات المتنوعة ذات الجودة العالمية والمصنّعة بأيدي فلسطينية، وذلك انسجاماً مع رؤية الشركة في تقديم الأفضل للمستهلك الذي يستحق منتجات متميزة وموثوقة وذات جودة رفيعة.

وأضاف إن الشركة وانطلاقاً من إيمانها بضرورة توفير الخيارات ذات الجودة الرفيعة، أطلقت بداية هذا العام شركة الطيف لمنتجات الألبان والأغذية في طولكرم، والحاصلة على امتياز حصري من شركة (كانديا) الفرنسية الأولى على مستوى أوروبا في إنتاج وتصدير منتجات الألبان والأجبان، وذلك استجابةً للطلب المتزايد في السوق المحلي على منتجات الحليب والألبان المتنوعة، والتي سيتم تقديمها بأيدي فلسطينية للمستهلك الفلسطيني وبجودة عالمية.

بدوره، أكد المتطوع في المبادرة سامي الرمحي أن تفاعل الطلبة والإدارات المدرسية والمعلمات والمعلمين ترك انطباعا إيجابيا لدينا لأهمية استمرار مبادرتنا خصوصا انها تلامس وعي الطلاب والطالبات وتعرض واقع الصناعات الفلسطينية.