"الإسلامي الفلسطيني" يعقد اجتماع الجمعية العامة

رام الله - "القدس" دوت كوم - صادقت الجمعية العامة للبنك الإسلامي الفلسطيني على توصية مجلس إدارة البنك برفع رأس مال الشركة المدفوع ليصبح 77 مليون دولار أمريكي عبر توزيع أسهم مجانية بقيمة 3 مليون سهم/دولار، وبقيمة اسمية دولار للسهم وبنسبة 4.05% من القيمة الاسمية للسهم، وكذلك توصية مجلس إدارة البنك بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 8.5% من القيمة الاسمية للسهم، وذلك من الأرباح المدورة للعام 2018.

وجاءت هذه القرارات خلال انعقاد الجمعية العامة للبنك يوم الأربعاء 17/4/2019 في رام والله وغزة بنظام الفيديو كونفرنس، بحضور رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي الفلسطيني السيد ماهر المصري وأعضاء مجلس الإدارة ومدير عام البنك السيد بيان قاسم والإدارة التنفيذية والأستاذ الدكتور حسام الدين عفانة رئيس هيئة الرقابة الشرعية في البنك ومراقب الشركات وممثلين عن سلطة النقد الفلسطينية وبورصة فلسطين وهيئة سوق رأس المال الفلسطينية ومدقق الحسابات الخارجي ومساهمي البنك والصحافة.

وقام المساهمون بالنظر في تقرير مجلس الإدارة عن أعمال الشركة للسنة المالية المنتهية في 31/12/2018 ومناقشته وإقراره، كما استمعوا إلى تقرير مدققي حسابات الشركة ومناقشته وتصديق البيانات المالية وإقرارها.

وأقر المساهمون مكافأة أعضاء مجلس الإدارة عن نتائج أعمال البنك للعام 2018 وإبراء ذمتهم، كما قاموا بانتخاب شركة ارنست ويونغ لتدقيق حسابات الشركة للسنة المالية 2019 وفوضوا مجلس الإدارة بتحديد أتعابهم، وصادقوا على قرار مجلس الإدارة القاضي بإعادة تشكيل هيئة الرقابة الشرعية وفوضوا المجلس بتحديد أتعابهم.

وأكد السيد ماهر المصري رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي الفلسطيني أنه وعلى الرغم من التطورات الاقتصادية والمالية التي تواجهها المؤسسات الفلسطينية في ظل استمرار الأزمة السياسية المحلية والاقليمية، وانقطاع العديد من المشاريع الممولة دوليا والتي بمجملهاعكست نفسها على تقلبات في السيولة النقدية وانخفاضها بشكل عام، إلا أن البنك استطاع تحقيق الأهداف التي وضعها ضمن خطته الاستراتيجية.

وأشار المصري إلى سعي البنك لتطوير المنتجات الإسلامية ورفع كفاءة وجودة أعماله من خلال توفير بنية تحتية ملائمة للتحوّل الرقمي، وتطوير كافة عمليات البنك انسجاماً مع هذا التحوّل وتعزيز الوصول الى العملاء، وكذلك الاستفادة من فرص التضافر الملائمة مع البنك الوطني دون المساس بهوية البنك الإسلامية أو التزامه بأعلى معايير القواعد المصرفية الإسلامية، مع تأكيده على دور هيئة الرقابة الشرعية في البنك لتحقيق ذلك.

وقال المصري أن تحقيق نمو على الصعيد المالي في كافة مؤشرات البنك والمساهمات المجتمعية الفاعلة التي قدمها البنك للمجتمع، هو نتيجة عمل جماعي وتضافر للجهود بين مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية بكافة مراتبها وأماكنها وهيئة الرقابة الشرعية؛ وبدعم جمهور المساهمين والمتعاملين مع البنك بكافة فئاتهم وايمانهم برؤية ورسالة البنك وأهدافه وسلوكياته، شاكراً إياهم على كل ما قدموه ويقدموه للبنك.