هآرتس: بلدية القدس عادت لاستخدام إجراء يسمح للفلسطينيين بالبناء شرقي المدينة

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - ذكرت صحيفة هآرتس العبرية، صباح اليوم الخميس، أن ما تسمى لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس، عادت من جديد لتوافق على مخططات بناء لصالح الفلسطينيين في شرقي القدس، بناءً على ما يعرف بإجراء المختار.

ووفقًا للصحيفة، فإن هذه الخطوة تفتح الطريق للموافقة على خطط بناء للفلسطينيين في المدينة، بعد شهرين من رفض عناصر يمينية داخل اللجنة لمثل هذا الإجراء وتأجيل الموافقات على عدد من الخطط للبناء.

وبحسب الصحيفة، فإن "إجراء المختار" يهدف لحل مشكلة عدم تسجيل الأراضي في شرقي القدس للسجل العقاري. مشيرةً إلى أن 90% من تلك العقارات غير مسجلة بسبب تجميد إسرائيل تسجيل الأراضي في المنطقة منذ عام 1967، ما حرم الفلسطينيين من تقديم خطط للبناء لعدم استطاعتهم إثبات ملكيتهم للأرض.

ويتطلب الإجراء أن يحصل الفلسطيني على موافقة المختار من أجل البناء على الأرض التي يملكها، وبناءً على موافقة المختار يتم منحهم تصاريح البناء.

وكانت لجنة التخطيط والبناء رفضت منذ نحو شهر، 20 خطة بناء للفلسطينيين في شرقي القدس بناءً على إجراء المختار، وذلك بدعم من جهات يمينية.

وتوجه أعضاء في مجلس مدينة القدس من الأحزاب اليسارية إلى رئيس بلدية القدس موشيه ليون، ووعد بحل القضية، وبعد ذلك صادقت اللجنة على ثماني خطط بناء اعتمادًا على إجراء المختار.