العقاد: قطاع السيارات تأثر بأزمة الرواتب

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال رئيس مجلس إدارة الشركة الفلسطينية للسيارات، طارق العقاد، أن قطاع السيارات تأثر بأزمة الرواتب الاخيرة في فلسطين.

وخلال حديث مع الاقتصادي على هامش افتتاح الفرع الجديد للشركة الفلسطينية للسيارات بمدينة نابلس، أشار العقاد إلى أن قطاع السيارات من القطاعات الأكثر تأثراً بأي ازمة اقتصادية تمر بها فلسطين.

وفي 17 فبراير/ شباط الماضي، قررت إسرائيل خصم 11.3 مليون دولار من عائدات الضرائب (المقاصة)، كإجراء عقابي على تخصيص السلطة الفلسطينية مستحقات للمعتقلين وعائلات الشهداء.

وأكد العقاد أن أزمة الرواتب الناتجة عن قرصنة الاسرائيليين للأموال الفلسطينية لن تغير الخطة الاستراتيجية للشركة في الاستثمار والتوسع في أنحاء الوطن.

وللشهر الثاني على التوالي، صرفت وزارة المالية الفلسطينية أنصاف رواتب للموظفين العموميين، بما لا يقل عن 2000 شيكل.

وأضاف "أن فتح فروع الشركة الفلسطينية للسيارات في مختلف أنحاء الوطن، التزام من الشركة بشكل خاص ومجموعة آبيك بشكل عام بواجبها تجاه المجتمع لخلق فرص عمل للشباب من خلال الاستثمارات التي تنفذها في مختلف القطاعات".

والشركة الفلسطينية للسيارات، هي الموزع الحصري والوحيد في فلسطين لسيارات Hyundai التي تشمل السيارات الصغيرة والشاحنات وعربات النقل، ومجموعة Fiat وChrysler التي تشمل سيارات Fiat, Fiat Professional, Alfa Romeo, Chrysler, Jeep, Dodge, Ram.

وتتبع الشركة الفلسطينية للسيارات لمجموعة أبيك والتي بلغ صافي ارباحها في 2018 بعد الضرائب 16 مليون دولار امريكي.

وانكمش نمو الطلب على القروض المخصصة لشراء السيارات والمركبات في السوق الفلسطينية خلال الربع الأخير في 2018، على أساس ربعي.

وبحسب بيانات منشورة على موقع سلطة النقد الفلسطينية، بلغ إجمالي قيمة قروض السيارات حتى نهاية الربع الأخير 2018 نحو 302.3 مليون دولار.

وتشير أرقام رسمية لوزارة النقل والمواصلات، إن عدد السيارات المرخصة في سجلاتها حتى نهاية العام الماضي، بلغت حوالي 228.324 ألف مركبة.