المجلس العسكري السوداني يؤيّد حوارًا مع المعتصمين

الخرطوم - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - كشف الفريق أول عمر زين العابدين، رئيس اللجنة السياسية في المجلس العسكري الانتقالي في السودان عن اتجاه المجلس لبدء حوار مع المعتصمين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الهواء الطلق للاستماع إلى مطالبهم.

وأوضح في مؤتمر صحفي، عُقد اليوم الجمعة، "لن نأتي بحلول لمشاكل البلاد، فالحلول ستدار من قبل المعتصمين والمحتجين في الاقتصاد والسياسة والاجتماع" مشددًا "لن نخون المعتصمين وسنعمل على تحقيق مطالبهم".

ونفى تمامًا وجود علاقة رئيس المجلس العسكري عوض بن عوف بحزب المؤتمر الوطني ووصف الرجل بجانب مدير جهاز الامن السابق صلاح قوش بقادة التغيير. وأكد أن المجلس العسكري الحالي لا ينطلق من خلفيات فكرية أو ايدلوجية أو تيارات.

وأضاف أن المجلس ليس طامعًا في السلطة. وتابع أن الأزمة في البلاد كانت تتطلب حلولاً شاملة، والحلول تعتمد على مطالب المحتجين في الشارع، مشدداً: "لسنا طامعين في السلطة".

وأكد أن الرئيس البشير تم التحفظ عليه، وأن القضاء سيحاكم كل المتورطين في قتل المتظاهرين. وأضاف: "مهمتنا الأساسية الحفاظ على أمن البلاد ولن نسمح بأي محاولة عبث".

وكان وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف أعلن في بيان متلفز، أمس الخميس "اقتلاع النظام والتحفظ على رأسه في مكان آمن".

وتضمن البيان تشكيل "مجلس عسكري انتقالي" يتولى إدارة الحكم لمدة عامين، وإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وفرض حظر للتجوال لمدة شهر من العاشرة مساءً وحتى الرابعة صباحًا" وإغلاق المجال الجوي والحدود، وأدى بن عوف اليمين أمس الخميس كرئيس للمجلس العسكري.