تجديد حبس كارلوس غصن في طوكيو حتى 22 نيسان

طوكيو- "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- أعلنت محكمة يابانية اليوم الجمعة استمرار حبس كارلوس غصن حتى 22 نيسا الجاري، وذلك بعد الموافقة على طلب المدعي العام بتمديد حبس الرئيس السابق لشركة نيسان للسيارات بتهم تتعلق بسوء الإدارة المالية.

واعتقل غصن الذي رأس يوما ما شركات نيسان ورينو وميتسوبيشي في نفس الوقت، مرة أخرى في 4 نيسان الجاري، بعد أقل من شهر تقريبا من إطلاق سراحه بكفالة.

وأوردت وكالة أنباء "بلومبرج" الأمريكية أن السلطات استجوبت غصن بشأن اتهامات جديدة حول قيامه بتحويل ملايين الدولارات من الشركة اليابانية للسيارات لأغراض شخصية.

ومن شأن بقاء غصن في السجن مدة أطول أن يجعل من الصعب عليه الإعداد لمحاكمته في عدة ا تهامات، وأيضا إعادة تركيز الاهتمام الدولي حول عمل نظام العدالة الجنائية الياباني.

ونشر محامي غضن، جونيشيرو هيروناكا، تسجبل فيديو في 9 نيسان والذي بدا فيه غصن أكثر نحافة وشيبة، وقال إنه كان ضحية مؤامرة قذرة حاكها المديرون التنفيذيون في نيسان.

ويمكن في اليابان أن يؤدي إلقاء القبض بشكر متكرر على شخص ما، أن يزج به في السجن لأشهر في نفس الوقت. واستمرت مدة حبس غصن الأولى 108 أيام في الوقت الذي وجه فيه الادعاء سلسلة من الاتهامات بحقه.

وقالت شركة رينو في وقت سابق الشهر إن غصن قدم مدفوعات مثيرة للريبة لموزعين في الشرق الأوسط ولمحام من الخارج، وهو الأمر الذي تسبب في آخر عملية قبض عليه، وفقا لمحاميه.

وقال هيروناكا إن النيابة أخذت هاتف غصن ومفكرته وباقي الأشياء التي كانت بحوزته كأدلة، بالإضافة إلى هاتف زوجته وجواز سفرها.