اعتصام في بيت لحم تضامنا مع الاسرى المضربين عن الطعام

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- نظم نادي الأسير الفلسطيني وجمعية الأسرى المحررين وهيئة شؤون الأسرى في محافظة بيت لحم الخميس اعتصاماً أمام الصليب الأحمر في بيت لحم، وذلك تضامنا مع الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

ورفع المشاركون في الاعتصام يافطات تطالب المجتمع الدولي بالضغط على حكومة الاحتلال من اجل وقف ممارساتها القمعية بحق الاسرى.

وسلم المعتصمون خلال ذلك مذكرة باسم عائلات الأسرى، الى الصليب الاحمر بهذا الاتجاه.

وخلال ذلك القى كلا من محمد عبد ربه مدير جمعية الاسرى المحررين، ومنقذ ابو عطوان مدير هيئة شؤون الاسرى في بيت لحم، وعبد الله الزغاري مدير نادي الاسير كلمات حملوا فيها حكومة نتنياهو المسؤولية كاملة عن تداعيات الاعتداءات المتواصلة على الاسرى، مطالبين المجتمع الدولي بتحمل مسوؤلياته والعمل على محاكمة اسرائيل على جرائمها بحق الاسرى والتي لا تتوقف.

واكدوا ان حملات التضامن مع الاسرى لن تتوقف على مدى ايام الاضراب المتواصل من قبل الاسرى حتى تتحقق مطالبهم العادلة.

وفي ذات السياق واصل عشرات المواطنين الاعتصام في الخيمة المقامة في محيط صرح الشهيد بمخيم الدهيشة للاسبوع الثاني على التوالي، تضامنا مع الاسرى المضربين عن الطعام ومن بينهم الاسرى الاداريين الستة، حيث توافدت على الخيمة العديد من الوفود خلال الاعتصام الليلي والقيت العديد من الكلمات بهذه المناسبة.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد ان "الاسرى هم صفوة ابناء شعبنا، وفي مقدمة الصفوف في النضال حتى الحرية والاستقلال ولا بد من مناصرتهم بكل الامكانيات".

كما القى المطران عطا الله حنا كلمة قال فيها "نلتقي اليوم لنؤكد انتمائنا وتشبثنا بهذه الأرض المقدسة وسعينا المتواصل من أجل خدمة شعبنا والدفاع عن عدالة هذه القضية كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد."

وأضاف المطران حنا:" لم نأت للتضامن، ولكنا نقول، ألمكم هو ألمنا، ومعاناتكم معاناتنا. هؤلاء الأسرى الأبطال يخوضون الإضراب عن الطعام، ويوجهون رسالتهم. إننا شعب يستحق العيش بأمن وسلام في وطنه وقدسه".

وأكد المطران حنا على شرعية وعدالة وإنسانية مطالب الأسرى وقال:" المطلب الأساسي والاهم هو الحرية لهؤلاء الأبطال ولكافة أبناء الشعب الفلسطيني الذي من حقه العيش بحرية وكرامة دون سياسة التمييز العنصري."