"الثقافة" تنظم يوما فنيا في جبال فقوعة إحياءً ليوم الأرض

جنين- "القدس" دوت كوم- علي سمودي - نظم مكتب وزارة الثقافة في محافظة جنين بالتعاون مع مجلس قروي فقوعة، اليوم الخميس، ورشة رسم في الطبيعة في جبال قرية فقوعة المحاذية لجدار الفصل بعنوان "ثورة الطبيعة".

وجاءت الورشة الفنية امتداداً لفعاليات يوم الأرض، وشارك فيها مجموعة من الفنانين/ات التشكيليين من محافظة جنين والداخل الفلسطيني، بحضور عدد من أفراد الأسرة الثقافية، وأعضاء مجلس القروي وأهالي القرية .

ورحب الباحث ومنسق الورشة مفيد جلغوم، بالحضور شاكرأ زيارتهم للقرية وتنظيم النشاط فيها ضمن فعاليات يوم الأرض شارك فيها مجموعة من الفنانين في محافظة جنين مع زملائهم في الداخل المحتل، والجولان السوري، مثمناً دور وزارة الثقافة في زيادة معرفة الناس بالقرية وما تحتويه من طبيعة خلابة وخاصة سوسنة فقوعة التي باتت رمزاً وطنيا بسبب خصوصية نموها في فلسطين وتحديداً في قرية فقوعة.

بدورها، شكرت مديرة مكتب وزارة الثقافة في محافظة جنين آمال غزال جلغوم، رئيس البلدية، وأعضاء المجلس على استضافتهم هذا النشاط ، مشيرة الى وجوب الحفاظ والتمسك بالأرض.

وقالت " الطبيعة ستكون هي المتحدث عن فلسطين ومعاناتها من خلال الصور المرئية واللون"، مشيرة الى أن هذه الفعالية ضمن خطة الوزارة لهذا العام تهدف إلى التعبير عن ثورة وغضب الفنانين وألوانهم ضد سياسة الاحتلال بمصادرته الأراضي الفلسطينية، وضد كافة المخططات الصهيونية التي تستهدف فلسطين المكان والتاريخ والإنسان.

وألقى الشاعر سائد أبو عبيد قصيدة ترحيبية تلاه قصيدة للشاعر محمد الأخرس تتحدث عن يوم الأرض، ثم قدم جلغوم كتاب " النبتة الوطنية لفلسطين سوسن فقوعة" هدية لوزارة الثقافة.

وانطلق الحضور من قاعة السوسن إلى حديقة السوسن وانتهت في جبال فقوعة حيث باشر الفنانون برسم مشاهد من الطبيعة هناك.

وتخلل الورشة فقرات فنية زجلية شعبية قدمها رئيس اتحاد الفنانين محمد لحلوح، وفقرات شعرية ألقاها الشعراء المشاركون، فيما وصف الفنان محمد الشريف الى أن هذه الورشة بانها "فكرة خلاقة على الصعيد الوطني والفني وتحقق التواصل المنشود بين الفنانين في شقي الوطن".

وقدمت رئيسة المنتدى الثقافي الفني خزيمة حامد، درعاً لمديرة مكتب الوزارة آمال غزال، تكريما لها على جهودها في تنظيم الأنشطة الوطنية الثقافية، كما وقدمت درع للفنان محمد شريف.