الأسير عمر البرغوثي حرّ

رم الله- "القدس" دوت كوم- أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن الأسير عمر البرغوثي (66 عاماً) من بلدة كوبر قضاء رام الله وهو والد الشهيد صالح البرغوثي؛ وذلك بعد اعتقال إداري استمر لأربعة شهور.

وقال نادي الأسير إن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير البرغوثي ليلة استشهاد نجله صالح في رام الله، وذلك في تاريخ الثاني عشر من كانون الأول/ ديسمبر 2018، إضافة إلى اعتقال نجله عاصف وعدد من أبناء بلدة كوبر.

وتعرض الأسير البرغوثي لتحقيق مكثف وقاس في معتقل "المسكوبية" قبل أن يتم تحويله إلى الاعتقال الإداري، ولاحقاً اعتقلت سلطات الاحتلال نجليه محمد وعاصم، إضافة إلى زوجته سهير البرغوثي، حيث أُفرج عنهم وبقي نجله عاصم قيد الاعتقال.

ويعاني الأسير البرغوثي من مشاكل صحية صعبة تفاقمت جرّاء عمليات الاعتقال المتكررة له خلال السنوات الماضية، وازدادت صعوبة جراء الاعتقال الأخير خاصة مع استشهاد نجله وتعرض أفراد عائلته للاعتقال المتكرر، علاوة على هدم منزل نجله عاصم.

من الجدير ذكره أن الأسير البرغوثي قضى سابقاً في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من (26) عاماً وذلك منذ عام 1978 بين أحكام واعتقال إداري، علماً أنه شقيق الأسير نائل البرغوثي الذي يقضي عامه الـ(39) في الأسر.