مجلي: انهاء الانقسام الخطوة الاولى في مواجهة اليمين الفاشي وخطط الضم

رام الله - "القدس" دوت كوم - قال الدكتور عدنان مجلي رئيس الكونغرس الفلسطيني الاقتصادي العالمي، ان نتائج الانتخابات الاسرائيلية أظهرت، مرة أخرى، ان القادم سيكون اكثر خطورة من الماضي.

وأضاف في بيان له "اليمين الاسرائيلي الفاشي والمتطرف عزز مواقعه في النظام السياسي الاسرائيلي، وهو ما يعني ان خططه في ضم المستوطنات والاغوار، ستكون قيد التطبيق، خاصة وان نتانياهو حصل على مباركة الرئيس الامريكي دونالد ترامب لتطبيق خطط الضم".

وقال مجلي "ان هذه النتائج يجب ان تدق ناقوس الخطر في عقل وقلب كل فلسطيني، وهي تتطلب من كل قوى وابناء شبعنا التحرك العاجل لمواجة الخطط الاستعمارية القادمة، واولى هذه الخطوات يجب ان تكون انهاء الانقسام وعودة السلطة الفلسطينية الى قطاع غزة ضمن اتفاقية مصالحة وطنية شاملة".

وأضاف: "كما ان مواجهة هذه الأخطار تحتم على كل فرد فلسطيني في الوطن او الشتات التحرك. المطلوب من ابناء شعبنا في الشتات ان يتحركوا للمساهمة في تعزيز بقاء ابناء شعبهم فوق ارضهم ومواجهة الضغوط والعقوبات المالية الامريكية التي تهدف الى اضعاف قدرة الفلسطينيين على مواجهة مشاريع الضم والتهويد الاسرائيلية".

وأضاف: "آن الأوان لصحوة وطنية شاملة، وإلا فاننا سنفقد كل شيء، والاحتلال لم يبقي لنا شيء نختلف حوله سوى الأوهام والمشاريع الشخصية والحزبية".