كحيل: اتحاد المقاولين سيساهم في دعم الشراكة الاقتصادية

غزة - "القدس" دوت كوم - علاء المشهراوي -وجه أسامة كحيل نقيب المقاولين بقطاع غزة ونائب رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين رسالة للقيادات السياسية والحزبية شدد من خلالها ان المقاولين لن يكونوا جزء من الانقسام بل عامل توحيد للكل الفلسطيني في شطري الوطن والذي توج عبر انتخابات المقاولين الأخيرة بانتقال اتحاد المقاولين من جمعية عثمانية الى مؤسسة نقابية.

وأعرب كحيل خلال حفل تنصيب رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد المنتخب بحضور ممثل الرئيس محمود عباس الوزير إبراهيم أبو النجا محافظ غزة ووزير الاشغال العامة والإسكان الدكتور مفيد الحساينة عن استعداد الاتحاد للشراكة الكاملة لتحقيق علاقة متوازنة عادلة تخدم الأهداف الوطنية لبناء اقتصاد قوي يساهم في تخفيف عبء الحصار المفروض على قطاع غزة وتجفيف الموارد الممنهج لسلب الإرادة الوطنية وتمرير الصفقات المشبوهة.

وأضاف كحيل : خطتنا للمرحلة القادمة ستتضمن هدفا محوريا بتنفيذ القانون ووضع اللواء والأنظمة والاليات اللازمة بالتنسيق والتعاون مع المؤسسات ذات العلاقة وخصوصا وزارة الاشغال العامة والإسكان عبر تنظيم ورشات عمل ودورات توعوية للمقاولين بالقانون والنظام وتعليمات التصنيف ومدونة السلوك ليعرفوا حقوقهم وواجباتهم.

ووجه كحيل رسالة للمؤسسات التي تحاول سلب المقاول حقيقة من خلال عقود الإذعان واجباره على التنازل عن حقوقه مقابل صرف مستحقاته، مشددا على ان الاتحاد سيدافع عن أعضائه امام المحاكم أو التحكيم

اما الرسالة الثالثه فوجهها كحيل للقلة من المستهترين من المقاولين حيث شدد على ان الاتحاد لن يغض الطرف عن اية إساءة لاداب ممارسة المهنة أو يتنصل من التزاماته التعاقدية او التلاعب بالمواصفات والجودة او الحصول على العطاءات بطريقة غير شرعية.

ووجه كحيل رسالة رابعة للشركات الفتية والجيل الشاب تتمثل بان الاتحاد يعتبرهم هدفه في المرحلة القادمة لضمان الخبرة وتأهيلهم وبناء قدراتهم استعدادا للخطوة الاستراتيجية المرتقبة والمتمثلة في بماء شركات بمعايير دولية لتصدير صناعة الانشاءات الى العالم.

ودعا محافظ غزة بصفته ممثلا للرئيس محمود عباس للعمل من اجل انصاف المقاولين فيما يتعلق بتحصيل وزارة المالية برام الله قيمة الضريبة المضافة عبر فواتير المقاصة وارجاعها لمقاولي الضفة وعدم ارجاعها لمقاولي غزة، حيث ان الاتصالات مع جميع الأطراف خلصت الى ان الامر يحتاج الى قرار سياسي وتعليمات عليا من الرئاسة.

وتوجه كحيل بالشكر لوزير الاشغال العامة والإسكان ووكيل الوزارة المهندس عماد حمادة وجميع طاقم الوزارة وكذلك اللجنة المركزية للانتخابات برئاسة محمد الرفاتي واللجان العاملة في الاتحاد.

من جانبه شدد محافظ غزة على ان غزة ستبقى في مقدمة المشروع الوطني ولن تقبل بأية صفقات مشبوهة، وستواجه كل المؤامرات كما وجهت العدوان والحصار، موضحا انها صبرت على الجوع والفقر والتضييق ولكنها لن تقبل الردية ولن تكون مسمارا في نعش الوطن.

وأضاف الوزير إبراهيم أبو النجا في كلمة ممثل الرئيس محمود عباس: شعب غزة صامد ويستحق ان يعيش كالاخرين.

بدوره هنأ وزير الاشغال العامة والإسكان رئيس وأعضاء مجلس الإدارة الجديد للاتحاد، موضحا ان جاء في ظروف صعبة واستثنائية، ومشددا على ان الوزارة ستكون الى جانب المقاولين حتى انهاء الانقسام وفك الحصار الجائر والتدمير الممنهج للاقتصاد الفلسطيني في قطاع غزة.

وشدد الوزير الحساينة على ان الوزارة وضعت كل إمكاناتها وخبراتها من اجل دعم قطاع الانشاءات واعتماد تصنيف المقاولين الجديد من اجل حماية حقوقهم وتطوير المهنة، مؤكدا ان الوزارة ستظل المظلة والراعية لقطاع الانشاءات الذي يشغل عدد كبير من المهندسين والحرفيين والعمال.