القبض على مشعوذ احتال على سيدة بـ 30 ألف شيكل

نابلس- "القدس"- دوت كوم- ألقت الشرطة أمس الأحد (الموافق ٧-٤-٢٠١٩) القبض على مشتبه بأعمال دجل وشعوذة، احتال على سيدة بحوالي 30 ألف شيكل في نابلس.

وذكرت الشرطة في بيان انها تلقت شكوى من سيدة حول قيام أحد الأشخاص بالاحتيال عليها وأخذ مبالغ مالية منها بحجة عمل تعويذة وأدوية لفك السحر المعمول لطليقها، وان هذا السحر هو ما أدى لطلاقها من زوجها، وان المشتكية قامت بدفع 29500 ألف شيكل على مدار عام، مقابل شراء هذه التعويذات أو الأدوية التي "تفك السحر وتعيد الألفة والوئام للحياة الزوجية".

وجاء في البيان، أن شرطة المباحث العامة وفور تلقيها هذه الشكوى باشرت بأعمال بحث وتحري حتى حصرت مكان سكن المشتبه به، وبعد حصولها على مذكرة تفتيش من النيابة العامة، قامت بتفتيش المنزل وقبضت على المشتبه به، وضبطت عدة مواد تستخدم في أعمال السحر والشعوذة.

وأضاف البيان، أن الشرطة وبعد سماعها أقوال المشتبه به، اعترف بانه كان يمارس النصب والاحتيال على السيدة بدافع الحصول على أموالها.

وأكد البيان، أن الشرطة قامت بتوقيف المشتبه به 24 ساعة، الى حين إحالته على النيابة العامة لاستكمال الإجراءات القانونية اللازمة بحقه أصولًا.

وعلق الناطق الرسمي باسم الشرطة الفلسطينية لؤي إرزيقات في تصريح لـ " القدس" دوت كوم، على حوادث الشعوذة التي باتت تتكرر في فلسطين وقال: "لم تتطور هذه الحوادث محليّا لتصل إلى مستوى الظاهرة، ولكنها قضايا تسجل من فترة الى أخرى، والشرطة تقوم بكامل دورها للحد من هذه الحوادث".

واضف " لكن، ومع الأسف فانه ما يزال هناك من يستمع إليهم (المشعوذين)، ويعطيهم أمواله على أمل حل مشاكله، كالغريق الذي يتعلق بقشة كما يقولون، ولكن في الحقيقة فان مثل هؤلاء ينجرون مع طوفانهم ويغرقون أكثر وأكثر، ويجلبون لانفسهم مزيدًا من المشاكل "

وناشد ارزيقات المواطنين التوقف عن ذلك والعمل على الإبلاغ عن أي حالة شعوذة ونصب يسمعون بها بالتوجه المباشر لمراكز الشرطة.

وبخصوص الاشخاص او الفئات الاكثر عرضة للوقوع في شَرك المشعوذين والنصابين، قال ارزيقات " هناك عدد أكبر من النساء، والأشخاص من ذوي التوجهات الدينية الخاطئة، حيث يتم احيانا استغلال الدين بشكل كبير في هذه الناحية".