الافراج عن الاسير رغد شمروخ بعد ثلاثة أعوام في سجون الاحتلال

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- أطلقت سلطات الاحتلال سراح الاسير رغد رائد شمروخ من سكان مخيم الدهيشة بعد انتهاء محكوميته البالغة ثلاث سنوات، بتهمة المشاركة في مقاومة الاحتلال.

ونظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والقوى والفعاليات المختلفة حفل استقبال للاسير شمروخ حيث سيرت مسيرة سيارات جابت الشوارع وصولا الى مخيم الدهيشة، رفعت خلالها الاعلام الفلسطينية ولافتات تشيد بصمود الاسرى في مواجهة سياسة القمع الاسرائيلية بحقهم.

وفور وصوله توجه الاسير المحرر شمرخ الى منزل الشهيد المسعف ساجد عبد الحكيم مزهر الذي قضى برصاص الاحتلال الاسرائيلي وهو يقوم بواجبه الانساني، وقد نقل لعائلته رسالة تعزية من اسرى النقب.

وقال شمروخ "انني أجيء الى منزل الشهيد قبل ان اتوجه الى منزل عائلتي، وهذا ليس منة بل هو واجب علي، مني ومن الاسرى تجاه عائلات الشهداء الذين قدموا اغلى ما يملكون".

والقى محمد عبد ربه رئيس جمعية الاسرى المحررين كلمة قدم فيها التهاني للاسير شمرخ وعائلته بمناسبة الافراج عنه من سجون الاحتلال الاسرائيلية ، مشيرا الى صمود الاسرى وما يتعرضون له من ممارسات واعتداءات.

وقال "ان عائلة شمروخ اكتوت بنار الاحتلال الاسرائيلي كغيرها من الاسر الفلسطينية، اذ اعتقل رغد مرتين قبل ذلك، وامضى اربع سنوات اخرى في سجون الاحتلال، واعتقل شقيقه الاصغر محمد شمروخ قبل نحو شهرين بعد اصابته برصاصه في صدره، وهو بحالة خطرة ويحتاج الى علاج جدي ومستمر".