نتنياهو: أبلغت إدارة ترامب أنه لا مفر من ضم أجزاء من الضفة

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قال بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم الاثنين، إنه أبلغ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه لا مفر من ضم أجزاء من الضفة الغربية.

ونفى نتنياهو في مقابلة مع القناة 12 العبرية، أن يكون صرّح بأنه سيضم كامل الضفة الغربية. موضحًا أنه سيعمل على ضم الكتل الاستيطانية وبعض المستوطنات. ولفت إلى أنه تحدث مع ممثلي ترامب وأبلغهم بأنه لا مفر من ضم تلك الكتل والمستوطنات. مشيرًا إلى أن هذه القضية بحاجة للوقت.

وأشار إلى أنه لم يفعل ذلك من قبل بسبب سياسات إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، مشيرًا إلى أن تلك الإدارة كانت تمنعه حتى من بناء وحدة استيطانية واحدة في المستوطنات.

وقال "انتقلنا من مرحلة الاحتواء، إلى مرحلة البناء الكبير، والآن سننتقل لمرحلة الضم وتطبيق القانون والسيادة على المستوطنات، أنا دومًا أفضّل أن أفعل ذلك تدريجيًا وبموافقة أميركية".

ونفى أن تكون خطوة الاعتراف بالجولان من قبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأنها انتخابية. مشيرًا إلى أنها سياسية وأنه منذ عامين وهو يتحدث مع ترامب بهذا الشأن.

وأشار إلى أنه يعمل من أجل مصلحة إسرائيل، وأن ذلك جليًا في علاقاته مع ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. مشيرًا إلى أن تلك العلاقة مع بوتين منحت الجيش الإسرائيلي حرية العمل في سوريا.

وجدد نتنياهو تصريحاته بشأن غزة، مؤكدًا أنه لن يخوض حربًا غير ضرورية، ولن يعيد احتلال غزة طالما هناك خيارات أخرى. مشيرًا إلى أنه عرض على زعماء عرب تسلم غزة بعد احتلالها إلا أنهم جميعهم رفضوا ذلك. وفق ادّعائه.

وقال إنه مستعد لدفع ثمن سياسي مقابل أن لا يقع جنوده قتلى أو أسرى في غزة، بالإشارة منه للتفاهمات التي يجري العمل عليها مع حماس بوساطة مصر.