إغلاق واد قانا بعد اقتحامه من قبل مستوطنين

قلقيلية - "القدس" دوت كوم - مصطفى صبري - أغلق جيش الاحتلال اليوم الجمعة، منطقة واد قانا الشهير شمال الضفة الغربية لإفساح المجال أمام المستوطنين لاقتحامه بأعداد كبيرة للتنزه داخله، وحرمان الفلسطينيين من رحلات الاستجمام.

وقال رئيس بلدية دير استيا سعيد زيدان لـ "القدس" إن جيش الاحتلال أغلق المنطقة منذ الصباح وحتى بعد الظهر أمام الفلسطينيين من أصحاب الأراضي والمزارعين ورعاة الأغنام والمتنزهين، لكي يسمح لمئات المستوطنين بالقيام برحلات تنزه في الواد المملوكة أراضيه ملكية خاصة لأهالي دير استيا.

وأضاف: كان تأثير إغلاق المكان منذ الصباح حتى ساعات بعد الظهر حرمان المتنزهين من التواجد في المنطقة، وكذلك منع المزارعين ورعاة الأغنام من دخول الوادي الشهير من اجل المستوطنين الذين فرضوا اجندتهم على الوادي وأهله بمساعدة من جيش الاحتلال الذي أقام الحواجز العسكرية.

وتبلغ مساحة الوادي وفقًا لزيدان، خمسة آلاف دونم مملوكة ملكية خاصة لأهالي دير استيا بكواشين عثمانية، والاحتلال حوّله إلى محمية طبيعية ومنع المزارعين من زراعة أي أشجار، وهدم خربًا تاريخية وسلاسل حجرية، مشيرًا إلى أنّ "الحرب داخل الواد قائمة من قبل الاحتلال والمستوطنين، الذين يسعون دائمًا إلى تهويده ونزع الهوية الفلسطينية عنه، فتاريخ العزب التاريخية التي هدمت يزيد عمرها عن 100 عام.