تركيا تبدأ عملية الانتقال إلى مطار إسطنبول الدولي الجديد

إسطنبول - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - بدأت السلطات التركية في ساعة مبكرة صباح اليوم الجمعة عملية الانتقال إلى مطار إسطنبول الدولي الجديد، استعدادا لتشغيله بالكامل، وذلك بعد خمسة أشهر من افتتاحه.

وتبدأ عملية الانتقال من مطار أتاتورك الدولي إلى المطار الجديد (حوالي 40 كيلومترا إلى الشمال) الساعة 3 صباحا بالتوقيت المحلي (0001 بتوقيت جرينتش) ، ومن المتوقع أن تستمر لمدة 45 ساعة، لتكتمل بحلول بعد غد الأحد، وفقا لوزارة المواصلات التركية.

ومن المقرر أن يتم تعليق حركة الملاحة الجوية في المطارين لمدة 12 ساعة اعتبارا من الساعة 2 من صباح يوم السبت بالتوقيت المحلي (2300 ليلة الجمعة بتوقيت جرينتش) .

وقال وزير المواصلات التركي جاهد طوران في اسطنبول أمس الأول الأربعاء إنه سيتم إغلاق بعض الطرق السريعة الرئيسية في إسطنبول بسبب عملية الانتقال إلى المطار الجديد. وصرح متحدث باسم شركة الخطوط الجوية التركية "تركيش إيرلاينز" لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن شركات الطيران الدولية تعتزم بدء تسيير الرحلات الجوية من مطار إسطنبول الجديد بحلول منتصف ليلة السبت.

وتعتزم الشركة نقل نحو 50 ألف طن من المعدات على متن نحو 700 شاحنة، بحسب المتحدث، الذي أضاف أن أكثر من 1800 فرد سيكونون في الخدمة خلال عملية النقل. وتقوم الشركة بنقل إجمالي 280 طائرة، ستقلع 151 منها من مطار أتاتورك لتهبط في المطار الجديد.

وكتب الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية التركية، شركة النقل الجوي الوطنية في تركيا، بلال إيكزي على صفحته عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي "أن ما يقرب من 100 شاحنة وصلت المطار الجديد وسط إجراءات أمنية".

وكان من المقرر أن يتم تشغيل المطار الجديد الذي أقيم في الجانب الأوروبي من المدينة وافتتحه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 29 تشرين أول/أكتوبر، بحلول نهاية العام الماضي، إلا أنه تم التأجيل ثلاث مرات بسبب تأخيرات في عمليات التشييد.

يشار إلى أنه في أيلول/سبتمبر الماضي شهد المطار احتجاجات عمالية بسبب ظروف العمل الصعبة، شملت العديد من الحوادث القاتلة بسبب ضعف إجراءات السلامة.

ويحمل المطار طموحات الأتراك ليصبح الأكثر تشغيلا في العالم حيث أنه صمم لاستيعاب 200 مليون راكب سنويا خلال عقد من الأن.

ويتصدر مطار هارتسفيلد- جاكسون أتلانتا الدولي بولاية جورجيا الأمريكية القائمة بقرابة 104 ملايين راكب في عام 2017 .