بومبيو يعين اعلامية من "فوكس نيوز" ناطقة رسمية باسم الخارجية الأميركية

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- عين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأربعاء/ 3 نيسان 2019، الإعلامية الأميركية (والضابطة الاحتياطية في الاستخبارات البحرية الأميركية) مورغان أورتيجوس لتكون الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية، خلفا للناطقة السابقة هيذر ناورت، التي كانت قد رشحت من الرئيس دونالد ترامب لتكون سفيرته في الأمم المتحدة (خلفا للسفيرة السابقة نيكي هايلي) ولكنها سحبت ترشحها في شهر شباط الماضي لأسباب شخصية.

وقال يومبيو في بيان التعيين الذي استلمت "القدس" نسخة منه "يسرني أن أرحب بمورجان أورجتوس، بصفتها المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية" .

وأضاف "مورغان تجلب أوراق اعتماد متميزة، وسجلا من الخدمة العامة لهذا المنصب. لقد عملت طوال حياتها المهنية في مجال الخدمات المالية والاستشارات والدبلوماسية، وهي ضابط احتياطي بحري حالي في الولايات المتحدة، وكانت مؤسس مشارك ومدير عام لمؤسسة غو أدفايزورز، ومحللة مساهمة في شؤون الأمن القومي على شبكة فوكس نيوز، كما أنها (مرغان أورتيجوس) ساعدت أيضًا في تأسيس مجموعة الأعمال الجيو استراتيجية لشركة إي.آي EY ، وكانت مديرة العلاقات العالمية في بنك ستاندرد تشارتر في مجموعة القطاع العام التي تغطي المودعين في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط".

يشار إلى ان أورتيغوس عملت في السابق "محللة استخبارات" في وزارة الخزانة، وبدأت خدمتها الحكومية في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (يو.إس.إيه.أي.دي)، حيث قضت عدة أشهر من عام 2007 في بغداد وذهبت بعد خدمتها في العراق الى السفارة الأميركية في العاصمة السعودية، (عام 2010 ) كنائب للملحق المالي للسفارة.

وقال بومبيو في بيان التعيين "لا شك أن مورغان ستساعد وزارة الخارجية في الوفاء بمهمتها المتمثلة في تعزيز أولويات السياسة الخارجية للإدارة والدفاع عن أولويات الشعب الأميركي أمام المجتمع الدولي".

وبذلك تكون أولرتيجوس، الناطقة الأولى التي يعينها بومبيو منذ استلامه وزارة الخارجية الأميركي قبل عام، حيث ان ناورت كانت قد عينت من قبل سلف بومبيو/ ريكس تيلرسون.

وتأتي مورغان إلى موقعها الجديد في وقت تواجه فيه الولايات المتحدة تحديات كبيرة على الساحة الدولية، وفي الوقت الذي تواجه السياسة الخارجية الأميركية تحديات بسبب ارتجالية الرئيس الأميركي ترامب في خط أولويات السياسة الخارجية أحيانا دون إطلاع المسؤوليين في الخارجية.

وتعتبر أورتيغوس البالغة من العمر 37 عاما من الخط التقليدي للسياسة الخارجية للحزب الجمهوري الذي مثله الرئيس جورج بوش (الابن)، وعملت في حملة المرشح الجمهوري لانتخابات عام 2016 التمهيدية جيب بوش (إبن الرئيس جورج بوش الأب وأخو الرئيس جورج دبيو بوش) حيث خسر لصالح (المرشح آنذاك) دونالد ترامب، في معركة انتخابية مريرة بين مرشحي الحزب الجمهوري.

وتجلب أورتيغوس معها سيرة ذاتية قوية لمنصب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ، ولكن ما يجعلها أكثر قيمة للوزير بومبيو ولوزارة الخارجية الأميركية، صلاتها القوية بالدائرة الداخلية لترامب، وقدرتها على سد الجانبين في الفجوة بين السياسة الخارجية التي يطلقها ارتجاليا الرئيس ترامب والحزب الجمهوري.

ولم يعرف رسميا بعد، ما إذا كان نائب الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الحالي روبرت بالادينو الذي رافق الوزير بومبيو في جولاته الدبلوماسية منذ الصيف الخريف الماضي ، والذي قام بمهام الناطق الرسمي منذ شهر كانون الأول 2018 الماضي سيستمر في موقعه أم لا، ولكن "القدس" علمت من مصادر موثوقة أن بالادينو سيتجه إلى مكتب آخر في الخارجية الأميركية غير مكتب الناطق الرسمي باسم الوزارة.