كيف قتل مستوطن الشاب عبد الفتاح وأصاب رواجبة بالرصاص؟

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده - قال الشاب الجريح خالد صلاح رواجبة (23 سنة) من قرية روجيب، والذي اصيب صباح اليوم الاربعاء برصاص مستوطن عند مفرق بلدة بيتا جنوب نابلس، انه كان يعد الشاي له ولوالده داخل كراجهم لصيانة كهرباء السيارات حينما أصيب بالرصاص.

واوضح رواجبة لـ "القدس" دوت كوم، انه سمع في البداية صوت الرصاص، ثم فوجيء بالدماء تنزف من خاصرته قبل أن يسقط مغشيا عليه ليجد نفسه لاحقا في المستشفى.

وأضاف رواجبة الذي جرى نقله الى مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس انه نجا بأعجوبة، اذ ان الرصاصة التي اخترقت خاصرته اليمنى قد خرجت من الجهة المقابلة، ولولا لطف الله لكان في عداد الشهداء.

وقال أقرباء لرواجبة تواجدوا معه بالمستشفى انهم يحمدون الله لسلامة ابنهم، ولكنهم ايضا حزينون لاستشهاد شاب آخر برصاص مستوطن حاقد لفي ذات الحادثة.

وكان مستوطن يقود سيارة قد اطلق النار في ذات الحادثة على السائق الفلسطيني محمد عبد المنعم عبد الفتاح (23 عاما) من خربة قيس في سلفيت، فاصابه بجروح خطيرة وجرى نقله الى مستشفى "بلنسون" الاسرائيلي، ليعلن لاحقا عن استشهاده متأثرا بجراحه، فيما اصاب الرصاص ايضا الشاب رواجبة. وزعم المستوطن ان السائق الفلسطيني حاول طعنه، ولكن مصادر فلسطينية متطابقة نفت وقوع اي محاولة طعن، واشارت الى ان المستوطن قد اطلق النار على السائق عبد الفتاح بعد التسابق والتزاحم بينهما ايهما يدخل المفترق اولا.