الهمشري حراً بعد 16 عاما في سجون الاحتلال

جنين- "القدس" دوت كوم- علي سمودي- افرجت سلطات الاحتلال اليوم الاربعاء عن الأسير هادي الهمشري من محافظة طولكرم، وذلك بعد قضاء محكوميته البالغة 16 عاما في سجون الاحتلال الاسرائيلي .

واقيم للهمشري حفل استقبال رسمي في قرية الجلمة وبلدة قباطية، شارك فيه نائب المحافظ كمال ابو الرب، ورئيس مجلس قروي الجلمة محمد ابو فرحة، وعطا ابو ارميلة امين سر حركة فتح في اقليم جنين، ووالدة الاسير الهمشري وخطيبته، وممثلون عن مؤسسات وفعاليات جنين وطولكرم وعدد من الاسرى المحررين .

وهنأ أبو الرب وارميلة الهمشري بتحرره بعد رحلة صمود ومعاناة كبيرة خلف القضبان، مشيدين بصموده ودوره النضالي.

ووجها موجهين التحية للحركة الاسيرة ، مؤكدين ان القيادة وعلى رآسها الرئيس محمود عباس يواصلون السعي لتحرير جميع الاسيرات والاسرى.

وعبرت والدة الاسير الهمشري عن فرحتها بعودة ابنها، وتمنت ان تعيش كل الامهات والعائلات فرحتها بتحرر جميع اسرى الحرية من سجون الاحتلال .

من جانبه، قال الهمشري، في حديث لـ "لقدس" بان فرحته ستبقى منقوصة ما دام هناك اسرى خلف القضبان، مناشدا الجميع تعزيز وتكثيف الجهود لدعم الاسرى الذين يتعرضون لهجمة شرسة من ادارة السجون التي تستغل فترة الانتخابات الاسرائيلية للتنكيل بهم وسحب انجازاتهم وفرض قيود مشددة عليهم.

واضاف "الاوضاع في تدهور مستمر في ظل اجواء التصعيد الخطيرة التي تهدد بانفجار كبير في السجون، ما يتطلب التحرك العاجل والمستمر لدعم الاسرى ومنع الاستفراد بهم".

وقال الهمشري " رسالة الاسرى اليوم، تعزيز الجهود لاستعادة الوحدة الوطنية، ورص الصفوف خلف الرئيس محمود عباس في مواجهة المؤامرات والتحديات وفي مقدمتها صفقة القرن".

وزار المحرر الهمشري والوفد المرافق ونائب المحافظ والدة الاسير محمد ابو الرب في قباطية، للاطمئنان على صحتها بعد خضوعها لعملية جراحية ، ونقل لها تحيات ابنها الاسير وكافة الاسرى وامنياتهم لها بالشفاء االعاجل، مثمنا صمودها وصلابتها طوال السنوات الماضية رغم وجع غياب ابنها ومعاناتها على بوابات السجون .