تقرير عن صفقة تبادل أسرى وإسرائيل تنفي

بيروت- "القدس" دوت كوم- ذكرت قناة القدس الفضائية المقربة من حركة حماس، أن صفقة تبادل أسرى بين الحركة والاحتلال الإسرائيلي ستعقد قريبا، فيما نفت إسرائيل ذلك.

ونقلت القناة عن مصادر مطلعة قولها أن هناك صفقة تبادل أسرى على وقع التهدئة مع الاحتلال، مشيرةً إلى أن الساعات المقبلة ستكون حاسمة.

فيما قال وزير النقل والاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، إن الصفقة ليست على جدول الأعمال، إنها أخبار وهمية، كما صرح بذلك لهيئة البث الإسرائيلية العامة.

وذكر الوزير يؤاف غالانت، إن قضية إعادة الجنود هي أحد مطالب إسرائيل، موضحا أن هذه القضية بحاجة لوقت طويل.

من جانبه اعتبر المحلل العسكري لصحيفة معاريف تال ليف رام، إن هذه الأخبار كنوع من الحرب النفسية من قبل وسائل إعلام حركة حماس، نافيا أن يكون هناك أي تقدم في هذا الشأن.

وكان نيكولاي ميلادينوف مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، قد التقى إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يوم أمس في غزة، وتناقشا بشكل أكبر في ملف الاعتداءات الإسرائيلية على الأسرى الفلسطينيين وتوسيع الهجمة ضدهم.

ولم تؤكد أي من المصادر لـ "القدس" دوت كوم أن الاجتماع بحث صفقة تبادل أسرى جديدة. فيما قالت مصادر أخرى إن أي صفقة جديدة مرهونة بتعاطي الاحتلال مع شروط حماس والتي تتمثل في وقف التصعيد ضد الأسرى داخل السجون، والإفراج عن جميع أسرى صفقة شاليط الذين أعيد اعتقالهم، قبل الخوض في أي تفاصيل أخرى.

ووفقا لمصادر متطابقة، فإن صفقة الأسرى ليست في المتناول القريب، وأن ملفها سيفتح في حال تحقيق شروط المقاومة، وأن حماس تعمل على فصلها عن ملف تثبيت تفاهمات الهدوء، وأن أي محاولة لربطها بالتهدئة سيتم أولا تطبيق الشروط المذكورة سابقا، وأنها لن تكون في المرحلة الحالية، وإنما سترتبط بكسر الحصار عن غزة والسماح بإنشاء ميناء أو ممر بحري.

وأثير مؤخرا العديد من الأخبار بشأن قرب إتمام صفقة تبادل أسرى، إلا أن موسى دودين مسؤول ملف الأسرى في المكتب السياسي لحماس، نفى تلك الأنباء، مؤكدا على أن هناك شروطا للمقاومة قبل البدء بأي مفاوضات.