جامعة النجاح تعقد اليوم الجغرافي الاول

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- عقد قسم الجغرافيا في كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح الوطنية اليوم الجغرافي الفلسطيني الاول، بمناسبة ذكرى يوم الارض، وتحت رعاية القائم بأعمال رئيس الجامعة د. ماهر النتشة.

وحضر الفعالية الدكتور النتشة، ونائب الرئيس للشؤون الاكاديمية د. محمد العملة، ورئيس قسم الجغرافيا د. أحمد طه، ورئيس الجمعية الجغرافية الفلسطينية د. احمد رأفت غضية، وممثلون عن المؤسسات الخاصة بالهندسة والمساحة ووزارة الحكم المحلي وتسوية الأراضي ودوائر الطابو وعدد من المتخصصين في هذا المجال وعدد من أعضاء الهيئتين الادارية والتدريسية وطلبة الجامعة.

واستهلت الفعالية، بكلمة ترحيبية قدمها الدكتور أحمد طه، تلاها كلمة الدكتور النتشة الذي ركز على اهمية النشاطات اللامنهجية في الجامعة ودعم ادارة الجامعة للبرامج الاكاديمية من اجل تطويرها ومواكبتها للتطورات العلمية الحديثة.

وهدفت الفعالية الى القاء الضوء على الاوضاع الجيوسياسية في فلسطين بمناسبة يوم الارض 30-3-2016.

واشتملت الفعالية على محاضرات علمية في مختلف فروع الجغرافيا مع التركيز على الجغرافيا السياسية، القاها محاضرون من مختلف الجامعات الفلسطينية، اضافة الى معرض للخرائط الالكترونية اعدها طلبة اقسام الجغرافيا في جامعة النجاح والجامعة الاسلامية والكلية الجامعية التطبيقية في قطاع غزة، بالاضافة الى جامعة دمشق وجامعة قطر، فضلا عن معرض للاجهزة العلمية الجغرافية في القسم واجهزة اخرى عرضتها شركة اكسس للاجهزة المساحية.

كما احتوت فعاليات اليوم الجغرافي على مواضيع متنوعة، مثل المحاضرات العملية الجغرافية والمختصة بالمساحة، وقدمت عرضا موجزا حول التطبيقات المساحية على الاجهزة المساحية الحديثة والتي تتضمن استخدام طائرات درونز في المساحة الأرضية.

ومن بين أوراق العمل، قدم المهندس ضياء تلاوي عرضا حول استخدام الطائرات رباعية المراوح في اعمال المساحة الطبغرافية، والتي يمكن من خلالها الحصول على دقة عالية تصل الى عدة سنتيمترات.

اما د. غضية، فقدم عرضا حول دلائل التغير المناخي الذي تشهده الكرة الأرضية والاثار المترتبة على هذا التغير، ودور كل دولة في الحد من انبعاثات غازات الدفيئة خاصة ثاني أكسيد الكربون، كما بين استخدام الاستشعار عن بعد في دراسة التغيرات الحرارية.

وقدم المهندس سموأل عواودة عرضا حول التطورات المتسارعة في علم المساحة والإدارات والأجهزة المستخدمة في هذا المجال، وعرض عددا من الأجهزة الحديثة المستخدمة حاليا.

من جهتها، قدمت الدكتورة صفاء حمادة عرضا حول العقبات التي يواجهها المجتمع الفلسطيني للتخطيط في مناطق C التي يسيطر عليها الاحتلال الإسرائيلي، وطرحت بدائل ومقترحات للتخفيف من تلك العقبات.

وقدم الدكتور لؤي أبو ريدة من جامعة النجاح عرضا حول انخفاض مشاركة المرأة في مجال العمل المتعلق في مجال الجغرافيا، حيث بين انها لا تتعدى 20% وهذا يعود بالدرجة الأولى للثقافة المجتمعية ونظرتها نحو المرأة.

أما الأستاذ سائد أبو حجلة فقدم عرضا في الجغرافيا السياسية وموضوع المناطقية الصهيونية والنظريات التي وضعها المفكرون السياسيون في هذا المجال.

وتم على هامش الفعالية افتتاح ثلاثة معارض مختلفة، تناولت عددا من المواضيع الجغرافية التخصصية.