تقديرات إسرائيلية: الجهاد الإسلامي يقف خلف إطلاق الصواريخ

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- قدرت مصادر عسكرية إسرائيلية، صباح اليوم الأحد، أن تكون حركة الجهاد الإسلامي تقف خلف إطلاق الصواريخ تجاه مجمع مستوطنات أشكول المحاذي لحدود جنوب قطاع غزة.

ونقلت صحيفة معاريف العبرية، عن تلك المصادر، قولها إن التقييم الأمني والتقديرات الحالية تشير لوقوف حركة الجهاد خلف إطلاق الصواريخ الخمسة.

فيما ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت، في تقرير آخر أن تقديرات الجيش تشير إلى وقوف الجهاد الإسلامي خلف إطلاق الصواريخ. مشيرةً إلى أن حماس لم تقف خلف العملية.

وبينت أنه تقرر احتواء الموقف وعملية الرد بشكل بسيط من أجل عدم الإضرار بالترتيبات الجارية مع حماس خاصةً بعد أن نجحت في وقف الإرباك الليلي وقيادة المسيرات بشكل هادئ ما يشير إلى رغبة حماس بالتوصل لاتفاق.

وأشارت إلى أن الوفد المصري ضغط على الأطراف، وعمل بآلية تحكم واضحة بالمسيرات أمس.

واعتبرت أن الحشود العسكرية شاركت في ردع حماس، وأن الأمور لن تكون هذه المرة مجرد لعبة وأن أي تصعيد يعني فقدانها للامتيازات التي ستقدمها إسرائيل لها.

ولفتت إلى أن الوفد المصري يشعر بالتفاؤل من إمكانية التقدم في تفاهمات الهدوء.

وقال مستوطنون من غلاف غزة للصحيفة "نحن نعود لنقطة البداية .. جولة التصعيد المقبلة مسألة وقت وما يجري مجرد لعبة سياسية".

وكان مقاومون أطلقوا خمسة صواريخ باتجاه أشكول دون إصابات أو أضرار. فيما ردت قوات الاحتلال بقصف نقطة رصد للمقاومة دون إصابات.