واشنطن: موقفنا بالنسبة للضفة الغربية لم يتغيّر ولإسرائيل حق الدفاع عن نفسها

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات - أكد مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأميركية الجمعة، أنّ موقف الولايات المتحدة من وضع الضفة الغربية المحتلة لم يتغيّر.

وردًا على سؤال لـ "القدس" قال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن موقفنا لم يتغيّر بالنسبة للضفة الغربية، مضيفًا أنّ إدارة ترامب ملتزمة بتحقيق سلام شامل بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وحول تصريحات السفير الأميركي ديفيد فريدمان في إطار خطابه أمام مؤتمر منظمة اللوبي الإسرائيلي "إيباك" بوصفه الضفة الغربية "يهودا والسامرة" وأن "من حق إسرائيل الاحتفاظ بالسيطرة الأمنية في منطقة يهودا والسامرة والوجود الأمني الدائم على طول خط نهر الأردن" وما إذا كان ذلك يمثل نهجًا جديدًا للولايات المتحدة بتسمية الأراضي الفلسطينية المحتلة بـ"يهودا والسامرة" أو أن فريدمان يتكلم بصفته الشخصية، كرر المسؤول للقدس أنه "لم تغيّر الولايات المتحدة أي شيء في موقفها تجاه الضفة الغربية" دون أن يجيب عمّا إذا كان فريدمان يتحدث باسم الإدارة.

ولدى المتابعة بشأن خطة السلام الأميركية المعروفة باسم "صفقة القرن" خاصة وأن فريدمان كان أخبر صحيفة "واشنطن إكزامنر" الأميركية اليمينية أن الخطة ترتأي حكمًا ذاتيًا للفلسطينيين "طالما أن ذلك لا يتعارض مع احتياجات إسرائيل الأمنية" اكتفى المسؤول بالقول "علاوة على ذلك، لن أتناول تكهنات حول ما قد يكون أو لا يكون في الخطة (صفقة القرن) التكهنات غير مفيدة. سيعرف الناس ما ستتضمنه الخطة عندما نصدرها".

يشار إلى الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت أكدت العام الماضي لـ "القدس" مرات عدة أن فريدمان يتحدث بصفته الشخصية، رغم أن ما يقوله سفراء الولايات المتحدة في أي مكان، يجب أن يمثل موقف الإدارة الأميركية الرسمي، ما يضع في إطار الغموض أين تبدأ الحقيقة وأين تنتهي بالنسبة لوضع فريدمان ومعنى تصريحاته، خاصة وأنه بدعم من القاعدة التبشيرية المسيحية اليمينية في الولايات المتحدة، تمكن من إقناع ترامب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة إليها من تل أبيب خلال خمسة أشهر بدلًا من السنوات "الأربع أو الخمسة" التي كان قد أعلنها عندئذ وزير خارجية الولايات المتحدة ريكس تيليرسون، ومن ثم إغلاق القنصلية الأميركية في القدس التي عملت منذ 150 عامًا".

وحول ما إذا كانت الإدارة الأميركية قلقة بشأن استخدام إسرائيل للقوة المفرطة في الرد على مسيرة العودة اليوم 29 آذار 2019 رد المسؤول حول إذا ما كانت إدارة ترامب ستطلب من إسرائيل عدم استخدام القوة المفرطة قائلًا: "كما قال الرئيس ترامب في وقت سابق من هذا الأسبوع فإن الولايات المتحدة تعترف بحق إسرائيل المطلق في الدفاع عن نفسها". وأضاف "لا يمكننا أن نغفل حقيقة أن (حركة) حماس تتحمل المسؤولية الرئيسية عن الوضع الإنساني والاقتصادي المؤلم في غزة؛ وأنّ سيطرة حماس على غزة تعرض حياة سكان غزة للخطر".