19 قتيلا جراء اندلاع حريق هائل في برج للشركات في دكا

دكا (بنغلادش)- "القدس" دوت كوم- أسفر حريق هائل شب في برج يضم شركات في دكا عاصمة بنغلادش الخميس عن مقتل 19 شخصاً وإصابة العشرات، بحسب السلطات التي تخشى وجود عدد غير محدد من العاملين في المكان محاصرين بالنيران.

وصرح المسؤول في فرق الاطفاء خرشيد علم لفرانس برس "ارتفعت الحصيلة إلى 19 قتيلا"، مضيفا أنها مرشحة للارتفاع.

وقتل ستة أشخاص على الأقل بعد أن ألقوا بأنفسهم من المبنى المؤلف من 22 طابقاً وسط العاصمة هرباً من النيران.

وقال قائد شرطة دكا أسد الزمان مايا، إن 73 شخصاً نقلوا الى مستشفيات المدينة.

وقبل المساء، كانت تسمع صرخات استغاثة المحاصرين الذين أمكن مشاهدتهم يلوحون بأيديهم عبر نوافذ المبنى، بحسب مراسل فرانس برس.

وفي وقت سابق، أظهرت صور نقلتها وسائل الإعلام ونشرت على مواقع التواصل العديد من الأشخاص يحاولون الهرب من ألسنة النيران عبر محاولة النزول عبر الواجهة الزجاجية ولا سيما عبر التعلق بالكابلات أو بأجهزة التكييف.

وظهر في فيديو شخص وهو يسقط لمسافة كبيرة لدى محاولته النزول من المبنى باستخدام كابل تلفزيون، ثم يرتطم بالأرض مثيراً صرخات ذعر بين الجموع المحتشدة في الشارع.

ولم تعرف بعد أسباب الحريق.

وقال مسؤول كبير من رجال الإطفاء على الأرض لفرانس برس "نجحنا بمنع تمدد الحريق إلى المباني المجاورة. لا يمكننا الدخول إليه في الوقت الحالي، لذا لا نستطيع تأكيد وجود قتلى في الداخل".

وانضمّت القوات الجوية والبحرية إلى رجال الإطفاء لمكافحة اللهب فيما حاولت مروحيات المساعدة في إطفاء الحريق.

وقال شوكت رحمن الذي يعمل في البناء "عندما سمعت خبر اندلاع الحريق في المبنى، سارعت بالخروج"، مضيفاً "العديد من زملائي لا يزالون محاصرين في المكتب".

وتجمّعت نحو مئة سيارة إسعاف في الموقع، واستخدم رجال الإطفاء سلالم طويلة لتكسير الزجاج وفتح منفذ لبعض المحاصرين في الداخل.

وصفقت الجموع كلما نجح رجال الإطفاء بإخراج شخص من المكان.

وأكد شهود أن الكثير من الناجين إنما تمكنوا من ذلك بسبب مجازفتهم بالخروج حتى لا تحاصرهم النيران. وقال رجل طلب عدم الكشف عن اسمه "قفز عمي وشخصان آخران من الطابق الذي حاصرته النيران. لقد أصيب بكسر في يده وساقه وبجرح في عينه".

وقال جيكو الذي كان يعمل في الطابق التاسع عشر إن النار اندلعت من مطعم في الطابق السادس. واضاف "سارعنا بالجري نحو سطح المبنى ما إن سمعنا بالأمر واستخدمنا لوح خشب للانتقال إلى المبنى المجاور".

وتتكرر الحرائق وانهيارات المباني في بنغلادش، البلد الفقير في جنوب آسيا ويبلغ عدد سكانه 160 مليون نسمة، بسبب عدم التقيد بتدابير ومعايير السلامة.

وفي الشهر الماضي، دمر حريق مباني سكنية في مدينة دكا القديمة حيث كانت تُخزن بطريقة غير قانونية مواد كيميائية، وأسفر عن مصرع حوالى 70 شخصا.