تكريم أمهات الشهداء والجرحى في مخيم عسكر

نابلس- "القدس" دوت كوم- كرمت اللجنة الشعبية لخدمات مخيم عسكر الجديد بالتعاون مع جمعية رعاية الطفل الفلسطيني (سفير) أمهات الشهداء والأسرى، وذلك خلال مهرجان حاشد أقامته في المخيم.

وحضر الحفل ممثل محافظ نابلس، تيسير نصر الله، وحشد من المواطنين واهالي الاسرى والشهداء وممثلي المؤسسات والفعاليات المختلفة.

وحيا المتحدثون الأم الفلسطينية في هذا اليوم، مؤكدين انها جديرة بالتقدير والاحترام نظرا لدورها النضالي وصمودها وصبرها.

ونقل نصر الله تحيات محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان إلى أمهات الأسرى والشهداء، موجها التحية للأم الفلسطينية "التي أنجبت المناضلين والشهداء والأسرى، ليس ذلك فحسب، بل كانت مناضلة وشاركت الرجل في كل أشكال النضال.

وأضاف، ان شعبنا سيظل وفياً لتضحيات الشهداء والأسرى والجرحى ومحافظا على كرامة أسرهم.

وفي كلمة اللجنة الشعبية، اشار أمجد الرفاعي الى أن الأم الفلسطينية هي الأجدر بالتكريم والتقدير والاحترام لأنها أم الشهيد وأم الأسير والجريح.

ووجه التحية لأهالي الشهداء والأسرى مقدراً تضحياتهم ومعاناتهم من أجل أن يحيا الوطن والشعب.

بدوره، حيا رئيس جمعية "سفير" الشيخ عيسى الهندي الأم الفلسطينية التي ناضلت وقدمت ابناءها ما بين شهيد وجريح واسير، مشيرا إلى أن شعبنا مصمم على الاستمرار في مسيرته النضالية حتى تحقيق الأهداف الوطنية، وهذا يتطلب تحقيق الوحدة الوطنية، وتبني إستراتيجية وطنية تستثمر كل طاقات شعبنا.

بدورها، قالت زهرة القطناني في كلمة باسم أمهات الاسرى، بأن أول شيء يتذكره الأسير وهو داخل سجنه أو حينما يخرج من الأسر، هو أمه، لأنها الحضن الدافئ الذي يمده بالقوة والإرادة والتحدي والصمود والأمل.

واشارت قطناني الى معاناة أمهات وزوجات وأبناء الشهداء الذين قدموا أرواحهم من أجل حرية وطنهم وشعبهم، ما يتطلب الوفاء لهذه الدماء الزكية والتمسك بالمبادئ التي ضحوا من أجلها.

وتخلل الحفل فقرات فنية من الدبكة الشعبية والعروض المسرحية، كما وتم تقديم هدايا رمزية لاهالي الاسرى والشهداء.