إطلاق مشروع لمساندة المدافعين عن حقوق الانسان

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده- أطلقت المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية (ريفورم)، مشروع "صوت من أجل حقوق الانسان" بدعم من الممثلية الألمانية، وذلك بهدف اسناد المدافعين عن حقوق الانسان، وبناء قدراتهم، وتوفير مساحة آمنة لهم، تمكنهم من مناقشة وتسليط الضوء على واقع حقوق الإنسان في فلسطين.

وقالت منسقة المشاريع في المؤسسة، روان شرقاوي، أن هذا المشروع يستهدف الشباب، سيما المرأة من المناطق المهمشة والمصنفة (ج) في محافظات قلقيلية وطولكرم واريحا والخليل، حيث يأتي هذا المشروع في ظل التراجع الواضح في حالة حقوق الانسان في فلسطين.

واشارت الى اهمية المشروع في رفع وعي المشاركين في القوانين الناظمة لحقوق الانسان والاتفاقيات الدولية، منها الاتفاقيات التي انضمت اليها دولة فلسطين، وتعزيز قدراتهم على رصد وتوثيق الانتهاكات ضد حقوق الانسان، وتمكين المجموعات المستهدفة من احداث أثر بنيوي في واقع العلاقة بين المكونات المجتمعية في المناطق المستهدفة، اضافة الى تعزيز واقع الاستخدام الفعّال للإعلام في رصد الانتهاكات الواقعة على الفئات المهمشة سيما النساء.

وسينفذ المشروع على مدار تسعة أشهر، سيخضع خلالها الناشطون في مجال حقوق الانسان الى لقاءات تدريبية في مجال حقوق الانسان لتطوير قدرات المدافعين عن حقوق الانسان على التوثيق واعداد التقارير الرصدية، وتدريب المشاركين على استخدام منصات الاعلام لنشر وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان، وتأسيس محطة اذاعية.