اردوغان يتوعد المضاربين على الليرة التركية

اسطنبول - "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- توعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان المضاربين على الليرة التركية بدفع ثمن باهظ نتيجة ممارساتهم.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية الأحد عن اردوغان قوله أمام تجمع انتخابي حاشد في ميدان "يني قابي" بإسطنبول، إن هؤلاء " الذين يقومون بأعمال استفزازية" ويشترون العملات الأجنبية معولين على انهيار سعر الليرة التركية " سيدفعون ثمنا باهظا جدا".

تأتي هذه التصريحات قبل أسبوع من الانتخابات البلدية المهمة التي ستجري في تركيا.

وقال اردوغان:" أتوجه إلى هؤلاء الذين قاموا بمثل هذه الأعمال عشية الانتخابات، وأقول نعلم من أنتم ونعلم ما فعلتموه أنتم جميعا"، مشيرا إلى أن " مؤسسة التنظيم والرقابة المصرفية في تركيا بدأت باتخاذ بعض الخطوات في هذا الصدد".

كانت الليرة التركية قد فقدت أول أمس الجمعة أكثر من 4% من قيمتها أمام الدولار، وذكرت الأناضول أن الهيئة التركية تحقق مع مصرف (جي بي مورجان) الأمريكي في هذه الواقعة بسبب تقرير للبنك نشره أول أمس، دون أن تذكر تفاصيل عن محتوى التقرير.

كان خلاف مع الولايات المتحدة قد أدى إلى أزمة للعملة التركية في الصيف الماضي ما أدى إلى ركود الاقتصاد التركي بحلول نهاية 2018، ويعني الركود وفقا لتعريف الاقتصاديين أن يسجل اقتصاد ما انكماشا في ربعين متتاليين.

ويعد الوضع الاقتصادي واحدا من القضايا الرئيسية المطروحة في الانتخابات البلدية في تركيا والمزمع إجراؤها في الحادي والثلاثين من الشهر الجاري.