اجتماع دولي رباعي في القدس لتطوير خط غاز طبيعي بين إسرائيل وأوروبا

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- عقد مساء الأربعاء اجتماع رباعي شاركت فيه إسرائيل وقبرص واليونان والولايات المتحدة في القدس في مسعى لتطوير مشروع خط غاز في البحر الأبيض المتوسط.

وتخطط إسرائيل إلى مد أوروبا بالغاز الطبيعي بدءا من 2025 عبر خط أنابيب يبلغ طوله 2100 كيلومتر يسمى إيست ميد.

وبحسب الخطة يفترض أن ينقل الخط الغاز من الاحتياطي الموجود في البحر قبالة سواحل إسرائيل إلى قبرص وعبر اليونان إلى إيطاليا.

وهذا هو الاجتماع السادس بين زعماء إسرائيل وقبرص واليونان الذي انضم إليهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي يقوم بجولة في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بداية الاجتماع: "لقد بدأنا هذا منذ سنوات قليلة وأثمر عن أفضل روابط إقليمية في العالم. نحن نتعاون في كل شيء من إطفاء الحرائق حاليا إلى الطاقة".

وأضاف أن المشروع سيعود بالنفع على اقتصاداتهم ويعود بالاستقرار على المنطقة والتنوع في إمدادات الطاقة إلى أوروبا.

وقال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس: "أود أن أؤكد التزام قبرص الراسخ بهذه الشراكة الموثوقة القوية، التي تهدف إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لجلب الأمن والاستقرار والازدهار الذين نحتاجهم في منطقتنا المضطربة".

وذكر رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس أن المشروع يكافح من أجل "إنشاء شبكة آمنة لنقل مصادر الطاقة من منطقة شرق المتوسط إلى أوروبا".

ورحب الزعماء بمشاركة بومبيو باعتبارها تعبيرا عن دعم الولايات المتحدة للجهد الإقليمي.

وأوضح بومبيو أن "القوى الرجعية مثل إيران وروسيا والصين تحاول جميعها أن تحصل على مواطئ أقدام كبرى في الشرق والغرب".

وأضاف: "ونحن ننظر إلى الولايات المتحدة وإسرائيل وجمهورية قبرص واليونان كشركاء عظماء رئيسيين في الأمن والرخاء".