حماس تتهم السلطة بالوقوف خلف أحداث غزة وتعلن إفشالها

غزة-"القدس"دوت كوم- اتهمت حركة حماس، مساء اليوم الثلاثاء، السلطة الفلسطينية بالوقوف خلف المسيرات الاحتجاجية التي شهدها قطاع غزة خلال الأيام الأخيرة، والتي تم قمعها من قبل قوات الامن التابعة لحركة حماس في قطاع غزة.

واعتبرت الحركة في بيان، أن ما جرى كان عبارة عن "خطة فلتان منظم" برعاية أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في رام الله، مشيرةً إلى أنها (حماس) "نجحت في إحباط هذا المخطط من خلال وعي الشعب الفلسطيني بغزة".

وقالت حماس في بيانها، إن السلطة الفلسطينية "أعدت خطة شاملة من أجل استغلال حاجات المواطنين المحاصرين وابتزاز المقطوعة رواتبهم بشكل مؤسف، من أجل تمرير خطتها لإحداث قلاقل بغزة، لإعادة الفلتان الأمني"، وأن السكان في غزة "استطاعوا بوعيهم وحرصهم إحباط هذا المخطط وإفشاله في مهده".

وقالت أنها "مستمرة في طريق المقاومة مهما حاول الأعداء والخصوم حرفها عن مسارها، وأنها ستبقى تعمل بكل قوة لمقاومة الاحتلال حتى التحرير والعودة وكسر الحصار".

وجاء في البيان "نستنكر كل أشكال الاعتداء على أي مواطن، فسيادة القانون هي التي تحكم غزة، والقضاء والنيابة يعملان بلا توقف في خدمة المواطنين ومتابعة شؤونهم، وعليه فإننا نعرب عن أسفنا عن أي ضرر مادي أو معنوي أصاب أحد أبناء شعبنا".