الافراج عن فتى من عايدة امضى محكوميته

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- اطلقت سلطات الاحتلال مساء اليوم الاثنين سراح الفتى يزن حمزة الكردي (17 عاما)، وذلك بعد انتهاء محكوميته البالغة ثلاث سنوات، بتهمة المشاركة في مقاومة الاحتلال.

ونظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والقوى والفعاليات المختلفة حفل استقبال للفتى المحرر حمزة الكردي وهو من مخيم عايدة في بيت لحم، حيث خرجت مسيرة سيارات جابت الشوارع وصولا الى منزل عائلة الكردي، رفع المشاركون فيها الاعلام الفلسطينية ولافتات تشيد بصمود الاسرى في مواجهة سياسة القمع الاسرائيلية بحقهم.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الفتى الكردي من منزله قبل ثلاث سنوات، حيث لم يكن تجاوز عمره حينها الـ 14 عاما

والقى محمد عبد ربه رئيس جمعية الاسرى المحررين كلمة، قدم فيها التهاني للفتى الكردي ولعائلته بمناسبة الافراج عنه بعد هذه المدة الطويلة في سجون الاحتلال، مشيرا الى ان حالة الكردي تعتبر نموذجا لسياسة اعتقال الفتية والاطفال الذين يُحرمون من استكمال تعليمهم والاستمرار في حياتهم العادية، وما ينطوي عليه الاعتقال من قمع وتعذيب ووحشية تتناقض مع مختلف الاعراف والمواثيق والدولية.

واضاف، "حال الفتى الكردي كانت نموذجا لحال المئات من الفتية والاطفال الذين يعيشون في ظروف غير انسانية داخل اقبية التحقيق والزنازين الاسرائيلية".