نتنياهو يبلغ وزراءه الاستمرار بتفاهمات الهدوء مع حماس

رام الله- "القدس" دوت كوم- شهدت جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابنيت"، التي عقدت مساء اليوم الأحد، مناقشات حادة وحالة من الصخب بعد أن أبلغ بنيامين نتنياهو وزراءه وقادة الجيش بنيته الاستمرار في تفاهمات التهدئة مع حماس.

وبحسب ما ذكرته القناة 13 العبرية، فإن نتنياهو أبلغ الوزراء وقادة الجيش والمؤسسة الأمنية بأنه بعد إطلاق الصواريخ على تل أبيب ورد الجيش، سيعود لتفاهمات الهدوء مع حماس من أجل تجنب أي تصعيد قبل وخلال الانتخابات في التاسع من الشهر المقبل.

وقال وزراء شاركوا في الاجتماع للقناة التلفزيونية، إن المحادثات الجديدة مع حماس بوساطة مصرية ستركز على توسيع مساحة الصيد والسماح بتصدير المزيد من المنتجات الزراعية من غزة إلى الخارج، وزيادة أموال المنحة القطرية للعوائل الفقيرة بغزة.

ووفقا لذات المصادر، فإن الوزيرين نفتالي بينيت وإيليت شاكيد، عارضا خطوة استئناف الاتصالات مع حماس، فيما أبدى الوزيران زئيف إلكين وجلعاد أرادن تحفظهما على ذلك.

واشارت إلى أن نتنياهو لم يعرض القضية على التصويت ولم يطلب الوزراء ذلك.

وقال بينيت خلال الاجتماع "حماس قالت الكلمة الأخيرة في الجولة الأخيرة وسيُنظر الآن إلى العودة للمحادثات على أنها استسلام وجائزة للإرهاب".

وتطرق الاجتماع الى قضية إطلاق الصواريخ باتجاه تل أبيب، حيث قدمت قيادة الجيش تأكيدا بأنه تم إطلاقها بالخطأ، فيما أبدى بينيت معارضته لبيان الجيش الذي صدر للإعلام بأنها أطلقت بالخطأ، وقال بأنه كان من الأفضل عدم الحديث عن ذلك، في حين عارض نتنياهو كلام بينيت، وأيد رئيس الأركان أفيف كوخافي، موقف نتنياهو حول توضيح ما جرى للجمهور بأن إطلاق الصواريخ كان بالخطأ.

ونقلت القناة التلفزيونية عن احد الوزراء قوله "لقد مثل نتنياهو والجيش خط الرضا عن الرد الذي تم تبنيه واستمرار السياسة الحالية، وحصلوا على تأييد معظم الوزراء، وفي النهاية نحن نواصل إتباع نفس السياسة، لكن كل وزير تحدث بأشياء تخدم موقفه في الخارج، لقد كان الاجتماع مثل مظاهرة انتخابية".