جريمة وحشية في نيوزيلاندا وتعبير عن التطرف الجنوني !!

حديث القدس

ينتشر في أنحاء كثيرة من العالم تطرف جنوني يبرر قتل الأبرياء ومهاجمة دور العبادة ونشر الكراهية والعنف، ونحن نرى نماذج لذلك في كثير من دول العالم كما نرى الاقتتال والنزاعات وأعمال التهجير والتخريب بشكل يُدمي القلب ويلغي العقل والتسامح والإنسانية.

بالأمس هاجم مسلح مسجدين في مدينة نيوزيلاندا مما أدى الى مقتل أو جرح العشرات وكان ذلك جريمة وحشية بكل معنى الكلمة،وقد أدانتها الدول والمؤسسات الإنسانية في كل أنحاء العالم، وقد شوهد المعتدي وهو يطلق النار على المصلين بكل همجية وعنف واستهتار بكل المقاييس، كما شاهد العالم كله مدى معاناة الضحايا خاصة الجرحى منهم. وكان بين الضحايا عدد من العرب بينهم فلسطينيون.

إن هذه جريمة مدانة بكل قوة، وإذا كان قد تم اعتقال الجاني فانه يجب أن يدفع الثمن بلا رحمة، كما أن المطلوب والاهم على المستوى الإنساني، هو التوعية والعمل على نشر روح التسامح والتعاون والمحبة لا العنف والهمجية والقتل، وكل الرحمة للضحايا والصبر والسلوان لأهاليهم .

التهدئة في غزة مصلحة وطنية !!

قطاع غزة يعاني كثيرا من الحصار الإسرائيلي ونتائج الانقسام والخلافات الداخلية، والمواطنون الصابرون يدفعون الثمن غاليا في كل النواحي المعيشية والاقتصادية والاجتماعية والصحية ومن البطالة المتفشية بقوة.

بالأمس تصاعد التوتر وإطلاق الصواريخ والهجمات بين القطاع وإسرائيل وبدأوا في إسرائيل يكيلون الاتهامات ويعملون على استغلال التوتر في ساحة الانتخابات القادمة للكنيست.

وكان الرد الفلسطيني على مستوى المسؤولية الوطنية من كل القوى والتنظيمات، فقد نفت حماس وحركة الجهاد أية علاقة لهما بإطلاق الصواريخ وألغت القوى الوطنية المسيرة الأسبوعية المعتادة في يوم الجمعة منذ أسابيع كثيرة، واكثر من ذلك فقد قالت حركة حماس إنها ستلاحق الذين اطلقوا الصواريخ وتحاسبهم لأنهم خرجوا عن الموقف الوطني الموحد.

هذه المواقف ترتقي فعلا الى مستوى المسؤولية الوطنية في هذه المرحلة بصورة خاصة، لان غزة أحوج ما تكون الى التهدئة ولان شعبنا هناك يدفع ثمنا غاليا ويعاني معاناة شديدة، ولن يزيده التصعيد إلا معاناة، كما ان القوى الوطنية، وحماس بالمقدمة، مدعوة للتجاوب مع الجهود المصرية التي تعمل على تخفيف الصعوبات بكل أشكالها وأمل تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية، وكذلك تفويت الفرصة على المتسابقين في الساحة الانتخابية الإسرائيلية.