زيدان يستهل ولايته الثانية مع الريال بمواجهة سلتا فيجو وكوفاتش يرصد الثنائية المحلية للبايرن عقب الخروج الأوروبي

برشلونة"القدس"دوت كوم -يستهل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان ولايته الثانية مع ريال مدريد الإسباني بمواجهة سلتا فيجو السبت في الجولة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وأشرف موسم ريال مدريد على الانتهاء، ولكن عودة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أعادت الأمل مرة اخرى إلى سانتياجو برنابيو.

وجاء زيدان ليكون بديلا لسانتياجو سولاري، يوم الاثنين الماضي، في تدريب الريال الذي تحول موسمه ليصبح كارثيا.

وترك زيدان الفريق في أيار من العام الماضي بعد فوزه بثلاثة ألقاب متتالية لدوري أبطال أوروبا، من بين تسعة ألقاب، ولكن النادي أقال خليفته جولين لوبيتيجي لاحقا، ثم سانتياجو سولاري.

وفي فترة تولي سولاري، تلقى الفريق الخسارة في مباراتين للكلاسيكو أمام برشلونة، الذي أطاح بالريال من كأس ملك إسبانيا، كما ابتعد الريال بفارق 12 نقطة خلف برشلونة.

كل هذا كان قبل توديع الريال لدوري أبطال أوروبا من دور الستة عشر عقب الخسارة أمام أياكس الهولندي.

ودعا بيريز إلى دعم زيدان، لاعب وسط الريال السابق، وكان صاحب الـ46 عاما سعيدا بعودته لتدريب الفريق للمرة الثانية، بعقد يمتد حتى عام 2022

وقال زيدان :" عدتُ، وأتطلع للبداية من جديد... أنا هنا لأن رئيس النادي استدعاني... أعشق النادي كثيرا، وها أنا ذا. تتبقى لنا 11 مباراة هذا الموسم ونريد أن نقدم أفضل ما لدينا".

ويحتل الريال المركز العاشر، بفارق عشر نقاط عن ألافيس صاحب المركز الخامس، ويتوقع أن يحافظ الفريق على مركزه بدون مشاكل، وسيلعب العديد من لاعبي الريال من أجل مستقبلهم، خاصة وأن الريال يستعد لاصلاح شامل في الصيف.

ويلعب فريق سلتا فيجو من أجل مستقبله للبقاء في دوري الدرجة الاولى، حيث يواجه الفريق شبح الهبوط لاحتلاله المركز الثامن عشر بفارق نقطة عن المنطقة الآمنة.

ويتطلع فريق برشلونة إلى الاقتراب خطوة من لقب الدوري عندما يحل ضيفا على ريال بيتيس يوم الأحد المقبل، بعدما ضمن الفريق التأهل لدور الثمانية بدوري أبطال أوروبا.

ومازال بيتيس، صاحب المركز الثامن، لديه فرصة التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، حيث يبتعد بفارق ست نقاط عن خيتافي، صاحب المركز الرابع.

وقال باو لوبيز حارس مرمى ريال بيتيس :" نعلم أنه في مواجهة برشلونة تكون الأمور معقدة لأنهم أحد أفضل الفرق في العالم، إذا لم يكن الأفضل".

وأضاف :"انهم يتمتعون بديناميكية جيدة ولديهم لاعبون رائعون. يتعين علينا ارتكاب أقل عدد ممكن من الأخطاء. من يلعب بطريقة أفضل، سيكون لديه فرصة أكبر للفوز".

ويحل أتلتيكو مدريد ضيفا على أتلتيك بلباو في ملعب سان ميمس السبت ايضاً حيث يتطلع الفريق إلى العودة لطريق الانتصارات بعد توديع بطولة دوري أبطال أوروبا من دور الستة عشر أمام يوفنتوس الثلاثاء.

وقسا كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد السابق على منافسه القديم، في مدينة تورينو، بتسجيل ثلاثة أهداف (هاتريك) ليكمل عودة مذهلة لفريق يوفنتوس ويحطم أحلام أتلتيكو مدريد باللعب في المباراة النهائية في الأول من حزيران على ملعب واندا متروبوليتانو.

وأمل أتلتيكو الوحيد المتبقي هذا الموسم هو اللحاق ببرشلونة، الذي يبتعد عنه بفارق سبع نقاط، مع تبقي 11 مباراة.

وحذر راؤول جارسيا، لاعب أتلتيكو مدريد السابق والحالي لبلباو، بأنها لن تكون مباراة سهلة.

وأوضح :"دائما ما تكون المباراة أمامهم خادعة لأنهم يدافعون بشكل جيد للغاية وبضراوة، وهو أمر لا يحدث عندما نواجه ريال مدريد أو برشلونة".

وأضاف :" أمام أتلتيكو دائما تكون المباراة غير مريحة".

وفي بقية مباريات هذه الجولة، يلتقي ريال سوسيداد مع ليفانتي، وهويسكا مع ألافيس، وليجانيس مع جيرونا، وإيبار مع بلد الوليد، وبلنسية مع خيتافي، وفياريال مع رايو فاليكانو.

وفي المانيا أكد الكرواتي نيكو كوفاتش مدرب بايرن ميونيخ الألماني أن فريقه سيركز على التتويج بلقبي الدوري والكأس المحليين عقب خروجه من الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وودع الفريق البافاري المتوج بلقب المسابقة القارية العريقة 5 مرات آخرها عام 2013، الدور ثمن النهائي بخسارة مذلة على أرضه أليانز أرينا في ميونيخ أمام ضيفه ليفربول الإنكليزي ومدربه الألماني يورغن كلوب 1-3 بعدما كان انتزع تعادلا سلبيا ثمينا ذهابا في أنفيلد رود.

وقال كوفاتش عقب الخروج المؤلم "أريد أن أهنئ ليفربول"، مضيفا "لقد كان الفريق الأفضل في المباراتين (الذهاب والإياب)، نستحق الخسارة".

وأضاف "لقد ضغطوا علينا في منتصف ملعبنا وكانوا متضامنين وصعبوا الأمور جدا علينا. واجهنا فريقا قويا جدا، يجب تهنئة ليفربول وكلوب. لم نكن في يومنا. ليفربول فريق من المستوى العالي في أوروبا، وقد أظهروا محدوديتنا".

لكن كوفاتش أردف قائلا "لا تزال لدينا فرصة التتويج بلقبين وسنركز عليهما. هدفنا الآن هو الفوز بهما معا، علينا الخروج من دوري أبطال أوروبا الآن والعودة مرة أخرى العام المقبل".

وانتزع بايرن ميونيخ صدارة الدوري للمرة الأولى منذ أيلول الماضي من بوروسيا دورتموند بفضل فارق الأهداف وذلك عقب فوزه الكبير على ضيفه فولفسبورغ بنصف دزينة نظيفة من الأهداف السبت، كما أنه بلغ ربع نهائي مسابقة الكأس المحلية حيث سيلاقي هايدنهايم من الدرجة الثالثة في الثاني من نيسان المقبل.

وهي المرة الأولى التي يودع فيها بايرن ميونيخ مسابقة دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي منذ موسم 2010-2011 عندما خسر أمام ضيفه إنتر ميلان الإيطالي في آخر خسارة له على أرضه في هذا الدور أيضا.

وتابع كوفاتش "لدينا الحق في أن نشعر بخيبة أمل مريرة، لأنه من الصعب الخروج من مسابقة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، ولكن يجب أن نكون إيجابيين".

وقال "لدينا سجل رائع في البوندسليغا ويتعين التركيز على ذلك اعتبارا من المباراة المقبلة" ضد ماينتس الأحد في ختام المرحلة السادسة والعشرين.

وتبدو الفرصة مواتية أمام بايرن ميونيخ لمصالحة جماهيره الأحد كونه مرشح فوق العادة لكسب النقاط الثلاث لمباراته أمام ماينتس الثالث عشر والذي مني بخمس هزائم في مبارياته الست الأخيرة.

وينتظر كوفاتش عمل كبير قبل مواجهة الأحد خصوصا من الجانب النفسي بعدما بدا التذمر على لاعبيه خصوصا هدافه الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي أكد أن فريقه لم يبادر إلى الهجوم ضد ليفربول.

وقال ليفاندوفسكي "أفرطنا في اللعب باسلوب دفاعي، على الأرجح في مباراة الذهاب أيضا حيث هاجمنا قليلا وحاولنا خلق فرص أو التسديد باتجاه المرمى. اليوم كان الأمر ذاته. في المباراتين لم نخلق الكثير من الفرص وبالتالي ليس لدينا أي سبب لتمني التواجد في الدور المقبل".

ولا تختلف حال شريكه بوروسيا دورتموند الذي ودع بدوره المسابقة القارية العريقة من ثمن النهائي بعدما خسر مجددا أمام ضيفه توتنهام الإنكليزي صفر-1 (صفر-4 ذهابا في لندن).

وعاشت الكرة الألمانية أمسيات سوداء في دوري الأبطال بخروج ممثليها الثلاثة من الدور ثمن النهائي (خرج شالكه على يد مانشستر سيتي الانكليزي الثلاثاء)، وهي التي دأبت على التواجد بفريق واحد على الأقل في ربع النهائي منذ موسم 2005-2006.

وتنتظر بوروسيا دورتموند رحلة صعبة إلى العاصمة برلين لمواجهة فريقها هرتا السبت حيث سيكون مطالبا بالفوز لضمانه على الأقل البقاء شريكا لبايرن ميونيخ والاستمرار في منافسته على اللقب الوحيد الذي يمكن أن ينقذ به موسمه.

وتفتتح المرحلة اليوم الجمعة بلقاء بوروسيا مونشنغلادباخ مع ضيفه فرايبورغ حيث يسعى الأول إلى الانفراد ولو مؤقتا بالمركز الثالث الذي يتقاسمه مع لايبزيغ الذي يحل ضيفا على شالكه السبت.

ويلعب السبت أيضا أوغسبورغ مع هانوفر، وفولفسبورغ مع فورتونا دوسلدورف، وشتوتغارت مع هوفنهايم، والأحد أيضا باير ليفركوزن مع فيردر بريمن، وإينتراخت فرانكفورت مع نورمبرغ