صحيفة "الرسالة" المقرّبة من "حماس" توقف نسختها الورقية

غزة - "القدس" دوت كوم - طبعت صحيفة "الرسالة" الصادرة من قطاع غزة، اليوم الخميس، عددها الورقيّ الأخير، معلنةً بذلك توقف نسختها الورقيّة، والتوجّه للتركيز على "الإعلام الرقمي".

وعنونت الصحيفة المقرّبة من حركة حماس، والتي صدر العدد الأول منها عام 1997، صفحتها الأولى بالقول: "جفت الصحف.. الرسالة الأخيرة"، مشيرةً إلى أنّ الأزمة المالية دفعتها لهذه الخطوة.

وقالت إدارة الصحيفة في بيان لها "اليوم تغيب صفحات الرسالة المطبوعة، لكن مشوارها الذي تجاوز العقدين من الزمن لن يتوقف، وستبقى الرسالة في الميدان بمحطات جديدة تضيف قيمة أخرى للصحافة الفلسطينية الرقمية". وختمت: "اليوم يجف الحبر، ولكن تبقى الأقلام تخط شعار الرسالة.. منحازون للحقيقة".

Screen Shot 2019-03-14 at 9.28.31 AM

وكتب وسام عفيفة الذي شغل منصب رئيس تحرير الصحيفة، إنّ هذا العدد الأخير يطوي 22 عامًا من عمل الصحيفة التي وصفها بأنها "كانت صحيفة المعارضة وصحيفة الحزب وصحيفة المقاومة وصحيفة السلطة، كذلك كانت صحيفة إسلامية وصحيفة وطنية، رزينة أحيانًا ومشاكسة أحيانًا أخرى، حيّرت المراقبين في السنوات الأخيرة وهي تخترق الخطوط الحمراء، وتفتح ملفات شائكة بجرأة متجاوزة قيود الصحافة الحزبية التي تنتمي له".

وأضاف أن "الرسالة" الورقية تسلّم الراية للنسخة الرقمية وهي تؤمن أنَّ التغيير سنة الحياة، وأن كبارًا في الصحافة العالمية تحوّلوا للرقمية، وأن التحدي الحقيقي هو الانتقال السلمي الآمن دون ضحايا أو خسائر وهو ما استعدّت له الرسالة الرقمية مبكرًا عبر منصاتها وأدواتها من الفنون الصحفية الحديثة"، وفق قوله.

وتأسست الصحيفة في فبراير/ شباط 1997، حيث أصدرت 1678 عددًا مطبوعًا منذ ذلك الحين غطت من خلالها مراحل مهمة في تاريخ القضية الفلسطينية.

ومؤخرًا، ظهرت مؤشرات تدلل على الأزمة المالية التي تعانيها حركة حماس في قطاع غزة، تحديدًا على الصعيد الإعلامي، فقناة القدس التي تبث من العاصمة اللبنانية بيروت توقف بثّها قبل أكثر من شهر، فيما أعلنت فضائية الأقصى أنها ستوقف بثها، غير أن رئيس المكتب السياسي للحركة، تعهد بدعم القناة ماليًا.