ليفربول يقصي بايرن ميونيخ وبرشلونة يعاقب ليون

ميونيخ"القدس"دوت كوم -حقق ليفربول الإنجليزي، فوزًا ثمينًا على نظيره بايرن ميونخ، بثلاثة أهداف مقابل هدف، بالمباراة التي جمعتهما في إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، ليتأهل لربع نهائي المسابقة.

وبفوز ساحق بخمسة أهداف لهدف وضع برشلونة بقيادة ليونيل ميسي قدمه في ربع النهائي متخطيا ليون الفرنسي الذي انتزع تعادلا سلبيا في لقاء الذهاب.

أحرز ساديو ماني الهدف الأول والثالث لليفربول في الدقائق 26 و84 وفيرجيل فان ديك الهدف الثاني بالدقيقة 69، بينما أحرز جويل ماتيب، مدافع الريدز هدف بالخطأ في مرماه لصالح البايرن بالدقيقة 39.

الدقائق الأولى من المباراة، شهدت ضغط كبير من ثلاثي هجوم ليفربول على دفاع بايرن، الذي ظل يمرر الكرة في منطقة الخلف ومن ثم إلى نوير.

طالب ليفاندوفيسكي الحصول على ركلة جزاء بالدقيقة 11، بعدما سيطر على الكرة داخل المنطقة وسقط بعد ضغط من ماتيب، ليرفض حكم اللقاء طلب مهاجم البايرن ويستكمل اللعب.

في الدقيقة 13 من بداية اللقاء، تعرض جوردن هندرسون لاعب وسط ليفربول، للإصابة، وخرج متأثرًا بإصابته ليحل محله فابينهو.

فعليًا، جاءت الهجمة الأولى لليفربول في الدقيقة 24، بعد كرة وصلت إلى فيرميو، على حدود منطقة الجزاء، سددها قوية بالقدم اليمنى على يسار مانويل نوير، إلا أنها في الشباك الخارجية.

وسجل ساديو ماني، الهدف الأول لمصلحة ليفربول في الدقيقة 26، بعد أسيست مميز من قلب الدفاع فيرجيل فان ديك، الذي مرر كرة طولية من الدفاع خلف رافينيا، الظهير الأيمن للبايرن، حصل عليها ساديو وسط خروج خاطئ من نوير، ليراوغه السنغالي ويسدد الكرة في المرمى الخالي.

وحاول ليفاندوفيسكي تعديل النتيجة بالدقيقة 29، بعدما فضّل التسديد من خارج المنطقة، إلا أن كرته ارتطمت بأقدام فان ديك ووصلت سهلة لأيدي أليسون.

وأنقذ نوير مرماه ببراعة من الهدف الثاني، بعد هجمة سريعة وصلت إلى ماني في الجانب الأيسر ومرر كرة إلى روبرتسون في عمق دفاع البايرن، وسدد تصويبة قوية أبعدها نوير بذراعه إلى ركلة ركنية.

وتعادل بايرن ميونخ في الدقيقة 39، بعد مجهود مميز بداية من تمريرة طولية من سولي في الدفاع إلى جنابري خلف المدافعين في الجهة اليمنى للبايرن، وتوغل داخل المنطقة ومرر عرضية أرضية، حولها جويل ماتيب، مدافع الريدز، بالخطأ في مرماه.

وحاول ديفيد ألابا، استغلال الركلات الحرة الثابتة، وسدد كرة من مسافة بعيدة من خارج المنطقة، بالدقيقة 43 إلا أن أليسون كان في المكان الصحيح وتصدى لها.

واقترب محمد صلاح من تسجيل ثاني أهداف ليفربول، بعد هجمة مرتدة سريعة، بعدما حصل على الكرة من منتصف الملعب وتوغل وسدد من على حدود منطقة الجزاء كرة قوية أبعدها نوير ببراعة عن مرماه بالدقيقة 49.

وفي الدقيقة 60، كاد بايرن ميونخ أن يسجل هدفًا بنفس طريقة الهدف الأول، بعد تمريرة طولية إلى جنابري خلف روبرتسون، وتمريرة عرضية أرضية، لم تجد من يتابعها لتمر داخل منطقة الستة ياردة إلى خارج الملعب.

وأنقذ نوير مرماه من كرة مخادعة، بعد ركلة ركنية نفذها أرنولد، وأبعدها الحارس لركنية جديدة بالدقيقة 69، ليعود فان ديك ويسجل الهدف الثاني للريدز، بعدما نفذ جيمس ميلنر الركنية، وسددها المدافع الهولندي في المرمى بعد ارتقاء عالٍ.

وأهدر صلاح فرصة تسجيل الهدف الثالث بطريقة غريبة، بعدما مر من مدافعي البايرن، وفضّل تسديد الكرة رغم وجود ماني بجانبه بمفرده تمامًا، ليهدر الكرة ويبعدها نوير من أمام مرماه بالدقيقة 74.

وسدد فيرمينو تصويبة من خارج المنطقة بالقدم اليمنى، بالدقيقة 80، وصلت في منتصف المرمى في أيدي نوير.

وحاول ريناتو سانشيز، تعديل النتيجة لأصحاب الأرض، بتسديدة أرضية زاحفة بالدقيقة 82، خرجت بجانب المرمى.

وعاد ماني ليسجل ثاني أهدافه الشخصية والثالث لليفربول، بعد عرضية مميزة من محمد صلاح على رأس المهاجم السنغالي، بالدقيقة 84.

وإلتحق برشلونة الإسباني بركب المتأهلين بعدما تغلب على ليون الفرنسي بنتيجة 5-1، بعدما إنتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي.

في الدقيقة 16، تبادل سواريز وميسي الكرة داخل منطقة الجزاء، ليتعرض المهاجم الأوروجوياني للإعاقة من قبل جايسون دينايير، ليحتسب حكم المباراة ركلة جزاء، سددها ميسي بنجاح على طريقة بانينكا، مسجلًا هدف التقدم لبرشلونة.

وإنفرد فيليب كوتينيو من الجانب الأيسر بحارس ليون، قبل أن يصطدم اللاعب البرازيلي بوجه الحارس لوبيز، الذي سقط على أرض الملعب بسبب الإصابة.

وأرسل ميسي كرة طولية في الدقيقة 28 من وسط الملعب إلى سواريز على الجانب الأيسر، ليراوغ النجم الأوروجوياني مدافع الفريق الفرنسي، ويسدد كرة قوية تصدى لها لوبيز، لترتد الكرة على حدود منطقة الجزاء أمام راكيتيتش، الذي سدد الكرة فوق العارضة.

ونجح برشلونة في تعزيز تقدمه بالهدف الثاني في الدقيقة 31، بعدما تلقى سواريز تمريرة سحرية من أرثر لينفرد بالمرمي، ويمرر الكرة إلى كوتينيو الذي وجد نفسه أمام المرمى الخالي، ليسجل الهدف الثاني للبرسا.

ولم يتمكن الحارس لوبيز من إكمال المباراة، ليغادر أرض الملعب في الدقيقة 34 ويحل محله الحارس البديل ماثيو جورجلين.

ودخل برشلونة الشوط الثاني بقوة، حيث إنفرد أرثر من وسط الملعب بالمرمى في الدقيقة 47، قبل أن يتعثر وتصل الكرة إلى ميسي الذي سدد من فوق الحارس، إلا أن مارشال أخرج الكرة من على خط المرمى.

وفي الدقيقة 58 تمكن لوكاس توزار من إعادة الآمل للفريق الفرنسي، بتسجيل الهدف الأول، من كرة عرضية داخل منطقة الجزاء شهدت إرتباك من دفاع البرسا، ليستقبل توزار الكرة على صدره ويسدد كرة أرضية على يمين تير شتيجن، في كرة إحتاج حكم المباراة للجوء إلى الـ"VAR" قبل احتساب الهدف.

وفي الدقيقة 78 قضى ميسي على أمال ليون بتسجيل الهدف الثالث لبرشلونة والثاني له في المباراة، بعد سلسلة من المراوغات أنهاها بتسديدة أرضية على يمين حارس المرمى.

وتواصل إبداع ميسي في تلك المباراة، ففي الدقيقة 81 تلقى الكرة من وسط الملعب وإنطلق حتى دخل منطقة الجزاء من الجبهة اليمنى، ليرسل كرة عرضية أرضية أودعها جيرارد بيكيه في المرمى.

ولم يكتف برشلونة بالرباعية، فمرة أخرى مرر ميسي كرة سحرية لديمبلي على الجانب الأيسر، والذي سدد من تحت أقدام الحارس جورجلين، مسجلًا الهدف الخامس للعملاق الكتالوني، لينتهي اللقاء بنتيجة 5-