اتهام ممثلتين في هوليوود بالضلوع في فضيحة جامعية أمريكية كبرى

نيويورك- "القدس" دوت كوم - وجه القضاء الأمريكي الثلاثاء، اتهامات لخمسين شخصا بينهم الممثلتان الأمريكيتان فيليسيتي هافمان “ديسبيريت هاوسوايفز” ولوري لافلين “فول هاوس”، بالضلوع في فضيحة دفع رشاوى لوسطاء بغية الحصول على مقاعد لأبنائهم في جامعات عريقة.

وبحسب القرار الاتهامي الصادر عن محكمة في بوسطن، زوّر وسطاء وثائق لهؤلاء الأبناء بما فيها نتائج امتحانات بهدف تسهيل قبولهم في الجامعات لحساب زبائن مهمين بينهم خصوصا الممثلتان الأمريكيتان.

وأشار مدعون عامون فدراليون إلى أن المتهمين، وبينهم رؤساء تنفيذيون، زوّروا بيانات لإدخال أبنائهم إلى بعض من أبرز الصروح العلمية في الولايات المتحدة بينها جامعات يال وستانفورد وجورجتاون وساذرن كاليفورنيا وتكساس ووايك فورست.

واتهمت فيليسيتي هافمان (56 عاما) ولوري لافلين (54 عاما) بالتواطؤ لارتكاب عمليات احتيال.

ووجهت إلى رئيس هذه الشبكة وليام سينغر أربعة اتهامات مختلفة بينها الابتزاز، ومن المتوقع أن يقر بذنبه أمام قاض بعد ظهر الثلاثاء.

وتلقت المنظمة الإجرامية 25 مليون دولار من أهالٍ راغبين في إدخال أبنائهم إلى هذه الجامعات العريقة.

وفي المحصلة، وجهت اتهامات لثلاثة وثلاثين شخصا بالاستعانة بخدمات وليام سينغر عبر دفع مبالغ تراوح بين مئتي ألف دولار و6,5 ملايين دولار.

وعلق المدعي العام الفدرالي بولاية ماساتشوستس أندرو ليلينغ خلال مؤتمر صحافي في بوسطن: “لا يمكن أن يكون هناك نظام قبول منفصل للأشخاص الميسورين ولا يمكن أيضا القبول بلامبالاة النظام القضائي”. (أ ف ب)