الاتحاد الأوروبي يضيف 10 دول بينها الإمارات إلى القائمة السوداء للملاذات الضريبية

بروكسل- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) - وسّع الاتحاد الأوروبي قائمته السوداء للملاذات الضريبية مدرجا عشر دول جديدة إليها الثلاثاء بينها الإمارات العربية المتحدة وبرمودا رغم اعتراضات دول أعضاء على غرار إيطاليا.

وضعت اللائحة التي باتت تضم الآن 15 دولة عام 2017 غداة سلسلة فضائح بينها "وثائق بنما" و"لوكس ليكس" التي دفعت الاتحاد الأوروبي لبذل مزيد من الجهود لمكافحة التهرب الضريبي من قبل الشركات متعددة الجنسيات والأثرياء.

وأفاد بيان الاتحاد الأوروبي أنه سيتم إعادة سبع دول كانت على قائمة رمادية إلى اللائحة السوداء لعدم إيفائها بالالتزامات التي قطعتها على نفسها بإجراء إصلاحات. وهذه الدول هي أروبا وبيليز وفيجي وعمان وفانواتو ودومينيكا.

وتمت إضافة ثلاث دول أخرى بسبب سياساتها الضريبية هي باربادوس والإمارات وجزر مارشال.

ولطالما عارضت روما إدراج الإمارات على اللائحة إذ استثمرت الدولة الخليجية بشكل واسع في إيطاليا التي تعاني من صعوبات اقتصادية.

وطالبت روما بوضع الإمارات على القائمة الرمادية للدول التي تعهدت بإبقاء قوانينها الضريبية متوائمة مع المعايير التي حددتها بروكسل.

وقال وزير المالية الإيطالي جيوفاني تريا إن "كل شيء سيحل" عندما تمرر الإمارات قانونا جديدا في هذا المجال، مضيفا أنه سيتم شطب الدولة الخليجية من اللائحة "فورا" بعد ذلك.

وأما لندن، فاستسلمت الأسبوع الماضي قبيل حلول موعد انفصالها عن الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس، لقرار إدراج برمودا -- وهي من مقاطعات ما وراء البحار البريطانية -- على القائمة.

وبقيت خمس دول على القائمة السوداء كونها لم تقم بأي خطوات تبرر شطبها من لائحة الملاذات الضريبية وهي ساموا الأميركية وغوام وساموا وترينيداد وتوباغو وجزر فيرجن الأميركية.

ويأتي الإعلان بعد أيام فقط من رفض حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإجماع مقترحا للمفوضية الأوروبية يتعلق بقائمة سوداء للدول التي لا تبذل جهودا كافية لمكافحة تبييض الأموال بعدما أدرجت فيها السعودية.

وقال وزير مالية رومانيا يوجين تيودوروفيتشي، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، للصحافيين إن التعهدات التي تقدمت بها الدول المعنية في اللحظات الأخيرة لإصلاح سياساتها الضريبية ستؤخر إصدار القائمة حتى أيار/مايو.

لكن نظيره الفرنسي برونو لومير أشار إلى أن "فرنسا تريد أن يتم إقرار القائمة اليوم".