يديعوت: خطأ يقود لإطلاق سراح معتقل من "عوفر"

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - كشف تقرير لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الخميس، أن إدارة سجن عوفر ارتكبت "خطأ" تسبب بحالة من الغضب لدى جهاز "الشاباك"، إثر إطلاق سراح فلسطيني نفّذ هجمات ضد إسرائيليين في حيفا.

وبحسب الصحيفة، فإنه تم تشكيل لجنة تحقيق داخلية قد تصل لإقالة قائد السجن وإجراءات أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعتقل كان يقضى في الحبس الاحتياطي، وتم تجهيز قرار مؤقت بالسجن 4 أشهر تحت مسمى "الاعتقال الإداري" له، تمهيدًا لتجهيز لائحة اتهام ضده، بحجة تورطه في تشكيل خلايا لتنفيذ هجمات.

وبينت أن القرار نقل من الجهات الأمنية، لإدارة مصلحة السجون ولكن تم إهماله ولم يصل للجهات المختصة للتنفيذ، وأطلق سراح المعتقل بالخطأ.

وأشارت إلى أن هذه الحادثة تكررت في عام 2014 في ذات السجن من خلال الإفراج عن معتقل نقل لغرفة 8 معتقلين كانوا في طريقهم للخروج من السجن بعد انتهاء مهلة اعتقالهم، حيث تبين أنه نقل إلى الغرفة وغادر معهم السجن بعد اعتقاله دون أن يلاحظ أحد ذلك.