اسرائيل تحّضر لمواجهات جديدة لتعزيز مكانة نتنياهو في الانتخابات المقبلة

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج – يتوقع جهاز الامن العام الاسرائيلي "الشاباك" موجة مواجهات جديدة بالضفة وقطاع غزة نتيجة الظروف السياسية الراهنة .

وقال عدد من الاسرى المحررين لـ"القدس" انه تم استدعاؤهم من قبل ضباط كبار في المخابرات الاسرائيلية "الشاباك"، وتهديدهم بعدم الانخراط بأي مواجهات قادمة .

وأضافوا بانه تم تهديدهم بالاعتقال الاداري .

وخلال المقابلات التي أجريت مع الأسرى المحررين، ادعى جهاز "الشاباك" من خلال ضباطه بأن حركة "حماس" ستتحمل مسؤولية أي أحداث محتملة ، وأن اسرائيل غير معنية بأي مواجهات، إلا أن أسباب إندلاع المواجهات متوفرة مثل اضطراب الاوضاع داخل مدينة القدس والمسجد الاقصى وانقطاع رواتب الموظفين نتيجة عدم تسلم السلطة الفلسطينية عائدات الضراب منقوصة، وكذلك أحداث السجون وتركيب أجهزة التشويش لاستهداف أجهزة الاتصال وعمليات الإرباك الليلي على حدود قطاع غزة بحسب ادعائهم.

ويرى الاسرى المحررون الذين تم استدعاؤهم ، بان اسرائيل تخطط لمواجهات جديدة مع الشعب الفلسطيني لاستخدامها ضمن المزايدات الانتخابية لتحسين فرص نجاح نتنياهو وحزبه ومعسكر اليمين في نتائج الانتخابات المزمع عقدها الشهر المقبل .

واشار الأسرى الى أن الاسباب التي يرى "الشاباك" بأنها ستكون سببا بإندلاع موجة مواجهات جديدة انتهاكات قد يتعرض لها المسجد الاقصى وقرصنة على أموال السلطة والتصعيد في غزة وهي إحدى أدوات الدعاية الانتخابية التي يستغلها نتنياهو لتسويق نفسه .