أميركا تغلق قنصليتها بالقدس وتضمها للسفارة

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- أغلقت الخارجية الأميركية، اليوم الاثنين، مقر قنصليتها في مدينة القدس وضمتها لسفارتها.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، فإن إغلاق المقر جاء بعد 175 عاما من تقديم القنصلية خدماتها للفلسطينيين بشكل خاص، وضمها للسفارة التي افتتحتها الإدارة الأميركية في شهر أيار/مايو الماضي.

وأعلنت الخارجية الأميركية عن فتح وحدة خاصة في مقر السفارة لتقديم خدماتها للفلسطينيين وسيتم تحويل مبنى القنصلية إلى منزل مؤقت للسفير دافيد فريدمان.

وتقول الصحيفة إن القنصلية كانت بمثابة حلقة وصل رئيسية بين الإدارة الأميركية والقيادة الفلسطينية على مر السنين، وأن القرار الجديد يعني أن الفلسطينيين سيتعاملون مع هيئة تعمل تحت سلطة السفارة الأميركية في إسرائيل.

وكانت القنصلية بالقدس تزود الإدارة الأميركية بتقارير حول البناء وغيرها من الأحداث في المستوطنات والبؤر الاستيطانية في الضفة الغربية، وهي مهمة ستخضع الآن للسفير فريدمان، الذي يعد من المؤيدين لمشروع الاستيطان منذ فترة طويلة.

ومن المتوقع أن يعمق التغيير في وضع القنصلية وضمها للسفارة الجديدة في القدس، الصدع بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية، الذي بدأ منذ قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف من جانب واحد بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة من تل أبيب إليها.