تهديدات ضد قضاة تعاملوا مع فضيحة مدرسة الرقاب القرآنية في تونس

تونس- "القدس" دوت كوم- قال رئيس المجلس الأعلى للقضاء في تونس اليوم الخميس، إن القضاة الذين نظروا في الملف المرتبط بفضيحة الانتهاكات في مدرسة الرقاب القرآنية، تعرضوا لتهديدات خطيرة.

وأضاف يوسف بوخازر، الذي يشغل منصب رئيس المجلس الأعلى للقضاء بشكل مؤقت، أن التهديدات التي تطال القضاة تتزايد، وقد اتخذت منحى خطيرا.

وأوضح بوخازر- في تصريحه لإذاعة موزاييك الخاصة اليوم الخميس "من غير العادي تعرض قاض للتهديد. بالأمس فقط تعرض قاض للتهديد بالحرق، وكل من تعامل مع ملف مدرسة الرقاب القرآنية تعرض للتهديد".

وينظر القضاء في الانتهاكات التي تم الكشف عنها في وقت سابق من الشهر الجاري بالمدرسة القرآنية بمدينة الرقاب التابعة لولاية سيدي بوزيد، ضد أطفال، من بينها اعتداءات جنسية والضرب والاستغلال الاقتصادي.

وأثارت الحادثة جدلا بين التيارات العلمانية والإسلامية في البلاد بشأن مخاطر التطرف، وأنشطة الفضاءات الدينية والقوانين المنظمة للمدارس القرآنية.

وقال بوخازر إن التهديدات ضد القضاة لم تطل الملفات ذات الصبغة الإرهابية فقط، بل هي عامة وطالت ملفات مختلفة حتى الإدارية منها.

ووفرت وزارة الداخلية الحماية الأمنية للقضاة الذين تلقوا تهديدات، بحسب نفس المصدر.