هآرتس: تحذيرات من إخلاء مصلى باب الرحمة وخلافات بسبب فتحه

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - حذرت مصادر أمنية إسرائيلية، من إخلاء مصلى باب الرحمة بالقوة بعد أن أعاد المصلون فتحه موخرًا، وذلك خشيةً من أن يؤدي ذلك إلى تدهور الأوضاع الأمنية شرقي القدس والضفة الغربية.

وبحسب الصحيفة، فإن المصادر انتقدت سلوك الشاباك لعدم قدرته على معرفة مخطط الفلسطينيين لاقتحام المصلى من دون إحداث أي مشاكل، متهمةً في ذات السياق تصرف الشرطة الإسرائيلية باعتقال بعض النشطاء، بعد فوات الأوان، وعدم استعدادها من البداية لمنع دخول المبنى.

وتتبادل الشرطة مع الشاباك الاتهامات عن المسؤولية في تسلسل الأحداث، حيث ادعت الشرطة أنها سمحت بدخول المصلين لأنها لا تريد منع أي مواجهات في الوقت الحالي، خاصةً وأنها نجحت منذ إغلاقه في عام 2003 من منع فتحه.

ويرى الجهاز الأمني أن مجلس الأوقاف الجديد والأردن يعتبران أن إسرائيل انتهكت الوضع القائم وأن الهدف من الاقتحام تحقيق العدالة لمنع أي تغيير للوضع بالأقصى.